بالأرقام.. لماذا تتصدر تركيا اقتصاديات الدول الكبرى ؟

أدت محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا إلى توقف حركة السفن عبر مضيق البوسفور لوقت قصير أمس السبت، وهو ما ذكر العالم بالأهمية الكبيرة والمتزايدة لتركيا كممر لعبور السلع الأولية بين روسيا وآسيا الوسطى وأوروبا.

وأحبطت السلطات التركية الانقلاب الذي كان يهدف للإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان.




وفيما يلي حقائق أساسية عن دور تركيا كنقطة عبور رئيسية للنفط والحبوب إضافة إلى كونها مستهلكا هاما لسلع أولية مثل الغاز والذهب، إضافة إلى احتلالها مواقع متقدمة في حجم الصادرات ونسب النمو والسياحة العالمية.

165 مليار دولار استثمارات

وفقاً لوزارة العلوم والتكنولوجيا والصناعة في الحكومة التركية، فإن حجم الاستثمارات الأجنبية في مختلف القطاعات بتركيا، تجاوز 165 مليار دولار أمريكي حتّى نهاية عام 2015، وتسعى حكومة أنقرة إلى رفع هذا الرقم من خلال التسهيلات التي تقدمها للمستثمرين الأجانب.

صادرات تغزو العالم

تشير البيانات الواردة في تقرير مجلس المصدرين الأتراك الخاص بشهر يونيو/ حزيران الماضي إلى ارتفاع نسبة الصادرات التركية خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، بمعدل 1.8 بالمئة مقارنة مع الشهر ذاته من العام 2015، محققة  بذلك 11 مليار و865 مليون دولار.

التقرير أوضح أيضا أن قيمة الصادرات التركية خلال النصف الأول من العام الجاري بلغت 70 مليار و65 مليون دولار، لتشهد انخفاضا بمعدل 3.8 مقارنة من النصف الأول من العام 2015.

وبين أن قيمة الصادرات خلال الأشهر الـ12 الأخيرة بلغت 141 مليار و64 مليون دولار، محرزة بذلك تراجع بنسبة 6.6 مقارنة مع الفترة ذاتها من العام السابق. وجاءت صادرات قطاع صناعة السيارات في المقدمة خلال يونيو، بـ مليارين و131.5 مليون دولار.

معدلات نمو تفوق أوروبا

ورغم خوض تركيا خلال العام الماضي استحقاقين انتخابيين إضافة إلى الأزمات التي تعصف بالبلدان المجاورة لها، تمكن الاقتصاد التركي من تحقيق رقم قياسي جديد في معدل النمو، حيث وصل في الربع الأول من هذا العام إلى 5.7 بالمئة.

وبذلك تكون تركيا في المرتبة الرابعة بين دول مجموعة العشرين، فيما تتقدم بمعدل النمو على 23 دولة من دول الاتحاد الأوروبي.

القطاع السياحي

وفقا لجهاز الإحصاء التركي، انخفض حجم عائدات تركيا من السياحة الأجنبية في الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 14.3 بالمئة إلى 6.57 مليار دولار، وبنسبة 3.8 بالمئة خلال عام 2015 إلى 31.46 مليار دولار، وذلك بسبب تقليص تدفق السياح الروس و الأوروبيين، لكن رغم ذلك مازالت تركيا تحتفظ بالصدارة في دول المنطقة من حيث إجمالي عدد السائحين والدخل السياحي.

مضيق البوسفور

يعد مضيق البوسفور أحد أهم الممرات المائية العالمية المزدحمة لنقل النفط. ويمر عبر المضيق ما يزيد عن ثلاثة في المئة من الإمدادات العالمية للنفط أو ثلاثة ملايين برميل يوميا معظمها من روسيا وبحر قزوين حيث تعبر ممرا مائيا طوله 17 ميلا يربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة وصولا إلى البحر المتوسط.

وأغلق المضيق الذي تنقل السفن عبره أيضا كميات ضخمة من الحبوب من روسيا وأوكرانيا وقازاخستان إلى الأسواق العالمية لعدة ساعات أمس لأسباب أمنية. وتشحن نحو ربع صادرات الحبوب العالمية من موانئ على البحر الأسود.

ويعد مضيق البوسفور من أصعب الممرات المائية في العالم إذ لا يتجاوز عرض أضيق جزء فيه نصف ميل.

وتعبر المضيق نحو 48 ألف سفينة سنويا وهو ما يجعله أحد أكثر الممرات المائية ازدحاما في العالم بحسب الحكومة الأمريكية. ويحق للسفن التجارية عبور المضيق بحرية في أوقات السلم رغم أن تركيا تدعي أن لها الحق في فرض قواعد تنظيمية من أجل السلامة والأغراض البيئية.

طريق بحر قزوين

تتجنب خطوط أنابيب مضيق البوسفور لنقل 0.7 مليون برميل يوميا من النفط من دول مطلة على بحر قزوين مثل أذربيجان وقازاخستان إلى مرافئ التصدير التركية على البحر المتوسط مباشرة ومن بينها ميناء جيهان.

وقالت مجموعة تقودها بي.بي البريطانية تدير خطوط أنابيب نفط وغاز تمتد من أذربيجان إلى تركيا عبر جورجيا إن الشحنات لم تتوقف.

تدفقات النفط

ميناء جيهان هو أيضا المحطة الأخيرة لخط أنابيب يمتد من إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق وينقل نحو نصف مليون برميل يوميا. وقال مصدر قريب من عمليات تصدير نفط كردستان إن الخام يتدفق كالمعتاد.

وتحصل تركيا أيضا الغاز وبعض منتجات البتروكيماويات من جارتها إيران. وقالت وكالة أنباء “مهر” الإيرانية إن إيران أوقفت مؤقتا صادرات منتجات البتروكيماويات إلى تركيا نظرا لإغلاق الحدود بين البلدين.

مستهلك للطاقة

وبجانب دورها كمركز عبور فإن تركيا نفسها مستهلك مهم جدا للسلع الأولية. وتأتي بين الدول الخمس الأعلى استهلاكا للغاز في أوروبا على قدم المساواة مع فرنسا.

وتقوم تركيا بتكرير أقل من مليون برميل يوميا من النفط بقليل وهو ما يجعلها أحد أكبر سبع دول مستهلكة للخام في أوروبا على قدم المساواة مع هولندا. ويأتي نفطها من العراق وبحر قزوين وإيران وروسيا. وتستورد تركيا الغاز بشكل رئيسي من روسيا وإيران وأذربيجان.

الحبوب والذهب

وتركيا ثاني أكبر مستورد للقمح الروسي بعد مصر. واشترت ثلاثة ملايين طن من يوليو تموز 2015 إلى مايو أيار 2016.

وتستورد تركيا أيضا الشعير والذرة عبر موانئ روسيا على البحر الأسود. ومن المتوقع أن تستورد تركيا 4.3 مليون طن من القمح في الموسم الحالي 2015-2016 انخفاضا من 5.95 مليون طن في 2014-2015.

ومن المنتظر أيضا أن تستورد تركيا 900 ألف طن من الذرة في 2015- 2016 انخفاضا من 2.36 مليون طن في 2014-2015. ويعكس الانخفاض زيادة في الإنتاج المحلي.

وتركيا من بين أكبر عشر أسواق للذهب في العالم مع طلب بلغ 72 طنا (نحو ثلاثة مليارات دولار) في 2015 بحسب بيانات من مجلس الذهب العالمي. والذهب استثمار تقليدي لكثير من الأتراك سعيا إلى تحوط من التقلبات الحادة لعملتهم.