التيار الوطني الحر يحظر أي مخالفة لقرارات القيادة الحزبية تحت طائلة اتخاذ إجراءات عقابية

اوضحت لجنة الإعلام المركزية في التيار الوطني الحر في بيان “إن النظام الداخلي للتيار الوطني الحر يقوم على الديموقراطية، وقد أجريت في أقل من سنة، أربع عمليات انتخابية داخلية، تعد سابقة في تاريخ الأحزاب اللبنانية والمشرقية. وينص النظام أيضا على آليات الحوار والنقاش الداخلي في مختلف المسائل، الأمر الذي يمارس منذ انطلاقة النظام الجديد، في سائر الأطر الداخلية، إلا أن هذا النظام يحظر الإساءة إلى صورة التيار وتشويهها “قولا أوعملا”، ويحظر مخالفة أي بند من بنوده، أو أي مخالفة لقرارات القيادة الحزبية، تحت طائلة اتخاذ إجراءات عقابية، بحسب المادتين 2 و26 منه، وبحسب التعليمات التطبيقية المنبثقة منه، والتي تصل إلى حد الفصل من التيار.

اضاف :” إن للظهور الإعلامي قواعد، أولها عدم تناول الشؤون الداخلية للتيار في الإعلام، خصوصا إذا أتى في شكل سلبي يضر بصورته وسمعته، ويقوم على انتقاد علني لسياسته أو لقراراته أو التعرض لنظامه الداخلي وأحكامه، أو التعرض الشخصي لناشطيه ومسؤوليه والقيادة الحزبية، أو تعمد تظهير أي شكل من أشكال الخلاف الداخلي وتغذيته، مما يعرض القائمين بهذه الأفعال، بحسب النظام الداخلي، للمساءلة والمحاسبة.




وختم البيان :” لذلك نتمنى على جميع المنتسبين إلى التيار الانكفاء عن الظهور الإعلامي في هذا الإطار، إذ إن المفوض العام ادعى على من قام في الأيام الأخيرة بإطلالات إعلامية مسيئة إلى التيار، ونهيب بوسائل الإعلام الغراء، التأكد من الصفة الحزبية لأي مسؤول في التيار، على أن تقوم لجنة الإعلام المركزية بتزويد هذه الوسائل لائحة بالمسؤولين الحزبيين المخولين التحدث باسم التيار، كل بحسب اختصاصه ومسؤوليته”.