إعلان التغطية الاستشفائية الشاملة للمسنين

أكد رئيس الحكومة تمام سلام أن من الضروري أن يتحقق مشروع التغطية الاستشفئية الشاملة للمسنين، آملا أن “يتوسّع ليشمل مجالات صحية أخرى أهمها الصحة السياسية وانتخاب رئيس للجمهورية”.

وشدد سلام في حفل إعلان التغطية الاستشفئية الشاملة للمسنين في السراي الحكومي، على أن ملف النفط والغاز سيأخذ مجراه، “ونسعى إلى تحسينه وحل الملفات الأخرى المطروحة كالاتصالات والنفايات وغيرها”، مؤكدا تحمل مسؤوليته “للتصدي لكل ما يواجهنا من مشكلات”.




ووعد سلام بأنه “سيكون للبنان موازنة، ولمست إيجابية في التعاطي مع هذا الموضوع”.

أما وزير الصحة وائل أبو فاعور، فأكد أنه يجب تصويب الإنفاق “ونأمل أن تكون خطوتنا هذه متّجهة نحو حلم اللبنانيين بالتغطية الصحية الشاملة”.

وأشار إلى أنه بعد تلزيم التدقيق في المستشفيات إلى شركات متخصصة، حققت الدولة وفراً بنحو 5%، مؤكداً أن مراكز الرعاية الصحية الأولية تساهم في الحد من العبء الأولي على المستشفيات، ومن الواجب تواجدها في كل المناطق. ولفت إلى أن “التعرفة الاستشفائية الحالية غير عادلة ويجب زيادتها إذا أمكن”.