والد لين حايك ينفي تهديد ابنته بالقتل: لم نتعرض لأي تهديد!

تداولت منذ بضعة أيام بعض مواقع التواصل الإجتماعية والمواقع الإلكترونية خبرا يشير الى أن الطفلة “لين حايك” الفائزة في برنامج “ذا فويس كيذز” تعرضت للتهديد عبر مناشير وُزعت من قبل شبان الحركة الإسلامية في حي البقار.

واعتبرت هذه المناشير التي حُكي أنها انتشرت في طرابلس أن “الحايك تروّج لفن الحرام. وهي فتاة ما زالت في سن الـ11 سنة، وأنهم لا يريدونها أن تعود إلى طرابلس في منطقة الميناء وتسكن بين أهاليها، وأن ترحل إلى منطقة أخرى، وإلا فإنه محلل دمها لأن كل هذه الموسيقى التي نجحت فيها هي كفر وغير مسموح لطفلة أن تروج لهذا الكفر”.




في هذا الإطار، نفى والد لين السيّد نقولا حايك في حديث لموقع “الجمهورية” وجود مثل هذه المناشير في طرابلس، قائلاً: “لم نتعرّض  في العائلة لا أنا ولا زوجتي أو أحد أولادي للتهديد وهناك شبان أطلقوا على نفسهم اسم “الحركة الإسلامية” ولا أعرف من هم”، مشيراً الى أنه “سمع بالخبر من أحد المواقع الإلكترونية بدون أن يتمكن من تحديد مصدر إطلاق هذه الشائعة”.

وقال: “حاولت الإثنين الماضي عندما قرأت الخبر عبر الإنترنت الإتصال بإحدى وسائل الإعلام التي نشرته فلم أتلّق أي إجابة”، مؤكداً أن “مثل هذه الشائعات لا تعدو كونها محاولة لإظهار صورة سيئة عن طرابلس والميناء المعروفة بالتعايش المشترك”.

والد لين الذي “استغرب بث مثل هذا الكلام”، قال لجريدة “الجمهورية”: “فعلا أستغرب ذلك لأن أهل طرابلس هم من صوتوا للين ودعموها حتى النهاية”.

لين ابنة الـ11 عاماً سمعت ككل اللبنانيين بـ”خبر تهديدها بالقتل”، وعن ردة فعلها قال الوالد: “سمعت بالأمس بالقصة عبر مواقع التواصل الإجتماعي فسألتنا عن حقيقة الوضع وأكدنا لها عدم وجوب الخوف لأن ما يُبث غير صحيح وكاذب”.

الجمهورية