مسيرة مملوكية في طرابلس: ٢٦ نيسان يوم وطني نحتفل فيه سنويا لتحرير المدينة من الفرنجة

نظمت بلدية طرابلس بالتعاون مع نادي آثار طرابلس مسيرة مملوكية كشفية وشعبية، وذلك لمناسبة يوم طرابلس المصادف في 26 نيسان من كل عام.

إنطلقت المسيرة من أمام الجامع المنصوري الكبير، بمشاركة رئيس بلدية طرابلس المهندس عامر الطيب الرافعي ورئيس النادي بكر الصديق ورؤساء الجمعيات الكشفية والمؤسسات التربوية والدينية. وتقدم المسيرة حملة الأعلام اللبنانية وأعلام بلدية طرابلس ونادي الآثار والرايات المملوكية.




وتميزت مسيرة هذا العام بمشاركة عدد من الخيالة بالزي المملوكي وفرقة من عناصر قوى الأمن الداخلي وشرطة وعمال وموظفي البلدية، إضافة إلى الفرق الصوفية والفتلة المولوية، تلاها الجمعيات الكشفية والمدارس والمؤسسات التعليمية.

وإخترقت المسيرة شوارع النجمة، الراهبات، السرايا العتيقة، القصر البلدي، إشار عزمي، بولفار فؤاد شهاب، ساحة عبدالحميد كرامي، وصولا إلى جامع طينال في باب الرمل.

ولفت الرافعي في كلمته إلى أن “بلدية طرابلس التي إعتمدت يوم 26 نيسان يوما وطنيا تحتفل فيه سنويا، لمناسبة تحرير المدينة منذ ما يزيد عن سبعمئة عام من الفرنجة على يد السلطان منصور قلاوون”، وقال: “إن طرابلس مدينة العلم والعلماء والعيش المشترك تحتضن أبناءها بجميع أديانهم وطوائفهم مسلمين ومسيحيين، وكانت ولا وتزال تخرج القادة العظام الذين يؤمنون بدولة القانون والمؤسسات”.

وأوضح أن “الإحتفالات بيوم طرابلس تتضمن أيضا إقامة معرض حرفي في منشية طرابلس يوم السبت في 23 نيسان من الساعة الخامسة مساء وحتى العاشرة ليلا، وكذلك الحفل الختامي الذي يقام في مقر التكية المولوية بجانب قلعة طرابلس يوم السبت في 30 من الشهر الحالي، في تمام الساعة السادسة مساء”.

وشكر الرافعي “جميع الذين شاركوا في تنظيم هذه المسيرة المملوكية، لا سيما دائرة العلاقات العامة في البلدية ونادي آثار طرابلس”.