ريفي يعود عن استقالته قريباً

لبى وزير العدل المستقيل اشرف ريفي دعوة إلى الرياض للمشاركة في “مؤتمر الأمن” الذي تنظّمه “أكاديمية نايف للعلوم الأمنية” وريفي عضو في مجلس إدارتها.

واشارت صحيفة “الاخبار” الى انه ورغم انه لم توزّع صور رسمية من السعودية حتى الآن تظهر الوزير المستقيل في اجتماع ثنائي مع أي مسؤول سعودي “رفيع المستوى” ، فان الواضح بحسب المصادر أن الحريري تهيّب أي مسّ بريفي منذ أن استقبله السفير السعودي علي عواض العسيري قبل أسابيع.




وقالت المصادر إن الحريري كان أحد الذين منعوا صدور مرسوم قبول استقالة ريفي، وهو أيضاً كان وراء الطلب من الوزيرة أليس شبطيني عدم النزول إلى وزارة العدل والمداومة بصفتها وزيرة للعدل بالوكالة. حتى إن ريفي، الذي كان مصمماً على عدم العودة عن استقالته، كما صرّح أكثر من مرّة، ويصف مشاركة المستقبل في الحكومة والمشنوق والحريري بأقذع الأوصاف أمام بعض زواره، بدأت العودة عن الاستقالة الآن “تعنّ على باله”، وخصوصاً بعد صدور الحكم على الوزير السابق ميشال سماحة، علماً بأن ريفي كان قد استبق صدور الحكم على سماحة، وسحب البريد من وزارة العدل إلى مكتبه وعمد الى توقيعه، وكذلك استعاد بعض المراسيم التي وقّعتها شبطيني ليعود ويوقّعها هو من جديد.