خامنئي يدافع عن “حزب الله” ويهاجم السعودية

دافع المرشد الإيراني علي خامنئي، الأربعاء، عن حزب الله اللبناني، واصفا الاتهامات التي توجه للحزب بأنها دعايات مغرضة ولا أهمية لها، مهاجما في الوقت ذاته المملكة العربية السعودية.

وقال خامنئي في تصريح له نقلته وكالة “فارس” الإيرانية: “لا أهمية للإعلام والدعايات المغرضة ضد حزب الله، ولنفرض أن الحكومة الفلانية الفاسدة العميلة أصدرت بيانا بأموال البترودولار (في إشارة إلى السعودية) وأدانت فيه حزب الله؛ لتذهب إلى الجحيم، فما أهمية ذلك؟”.




وأضاف أن “أحد أبرز ما دفع القوى الاستكبارية للاصطفاف ضدنا، هو أن يروا دولة تتمكن من التوصل إلى التقنية النووية الحساسة دون أن تعتمد على أي قوة كبرى”.

وتابع خامنئي: “لو فسحنا لهم المجال، فإنهم سيثيرون قضايا أخرى ضدنا كالبايوتكنولوجي وتقنية النانو وسائر القضايا العلمية، ويطلقون الشبهات بشأنها”.

وفي معرض دفاعه عن حزب الله، مضى قائلا: “كم قاموا بالنشاطات الدعائية والعملية ضد حزب الله، وفي الوقت نفسه، فإن حزب الله جسد كيانه الرشيد في العالم الإسلامي، إن حزب الله وشبابه يتألقون كالشمس وهم فخر للعالم الإسلامي”.

وقرر البرلمان العربي، الأحد، اعتبار “حزب الله” جماعة “إرهابية”، في ثالث قرار عربي يواجه الحزب اللبناني.

وفي ختام جلسة له في مقر الجامعة العربية في القاهرة، أكد البرلمان العربي، وفق بيان صادر عنه مساء، “رفضه التدخل الخارجي الإيراني المباشر، وغير المباشر، عن طريق حزب الله في شؤون الدول العربية”.

وقال رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان، إن “حزب الله إرهابي”، مضيفا، وفق البيان ذاته: “نأمل أن يوجه حزب الله سلاحه ضد إسرائيل بالأساس، وأن يكون هناك تنسيق في حماية الأمن القومي العربي”.

يذكر أن القمة الـ13 لمنظمة “التعاون الإسلامي” التي اختتمت أعمالها، الجمعة، أدانت استمرار إيران في دعمها للإرهاب، وتدخلها في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخرى أعضاء، منها البحرين واليمن وسوريا والصومال.

واتهمت القمة أيضا “حزب الله”، بقيامه بأعمال إرهابية في سوريا والبحرين والكويت واليمن، ودعمه لحركات وجماعات إرهابية تزعزع أمن واستقرار دول أعضاء في المنظمة.