حزب الله: أين الجامعة العربية من اجتماع حكومة العدو في الجولان؟

دان “حزب الله” في بيان، “الخطوة الوقحة التي قامت بها قيادة العدو أمس والتي تمثلت بعقد اجتماع للحكومة الصهيونية في هضبة الجولان السورية المحتلة”، منددا بالتصريحات التي رافقت هذه الخطوة والتي أطلقها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال: “إن هذه الخطوة هي تأكيد للعدوانية الصهيونية بحق أمتنا وشعوبها، ودليل على طبيعة هذا الكيان التوسعية، وأن التعامل معه لا يكون إلا بالمقاومة المستمرة عبر استخدام كل الوسائل في مواجهته، وفي مقدمها الانتفاضة الشعبية التي شهدنا بعض فصولها أمس في تحرك أبناء الجولان رفضا للاجتماع الصهيوني. وهذه الخطوة تؤكد سعي الحركة الصهيونية الدائم للتدخل في الشأن السوري، وسعيها إلى تقسيم سوريا واقتطاع الجولان المحتل وإبقاء الأصابع الصهيونية متحركة في الداخل السوري، مباشرة أو عبر تعاونه مع قوى الإرهاب والتكفير”.




وختم: “إننا في هذا السياق نتساءل عن موقف الجامعة العربية والدول العربية من هذا الاعتداء على سيادة دولة عربية ووحدتها، في الوقت الذي لا تكف بعض هذه الدول عن زرع الفتن والأحقاد ودعم الإرهابيين بالسلاح والمال وتوفير الغطاء السياسي والفكري لهم، بما يحقق غايات العدوان الصهيوني الجديد وأهدافه”.