//Put this in the section //Vbout Automation

تمّام بليق يحاول «غسل» ذنوبه

يبدو أنّ لعنة تلقي بثقلها على صدر مقدّم برنامج «بلا تشفير» (الجديد) تمام بليق. فبعد الحلقة التي تاجر فيها بدموع الممثل القدير صلاح تيزاني (الصورة) وحالته المادية المزرية الشهر الماضي، وبعد الضجة الكبيرة التي أثيرت على خلفية هذه الحلقة المهينة، استخدم بليق برنامجه مجدداً لممارسة المزيد من الاستغلال الإنساني.

ما زال مقدّم البرامج اللبناني يحاول مراراً وتكراراً التكفير عن ذنبه. هكذا، استغلّ ظهوره أمس في حلقة «خدني معك» (تقديم وسام صباغ، وإخراج رامي خليل)على otv، ليزور منزل «أبو سليم» برفقة كاميرا البرنامج، ليقدّم إليه «تكريماً صغيراً» لمدّة عام: «بدي ياك تضل مرتاح ع سنة». استقدم بليق شخصاً يدعى أسامة غادر الذي تكفّل برعاية تيزاني مادياً لمدّة عام، من دون معرفة تفاصيل إضافية. أراد بليق من خلال استغلاله للجزء الأول من الحلقة (19 دقيقة) تحسين صورته أمام الرأي العام، مكرّراً عبارات مثل: «عملاق من العمالقة. عيب على دولتنا ما توقف حدّ الممثلين الكبار».
رغم ذلك، يكفي أنّ «أبا سليم» ابتسم وكان مرتاحاً للإضاءة على ما يعانيه جيل الكبار من غبن وإهمال على يد الدولة اللبنانية، ولعلّ ابتسامته وارتياحه غطيا على ما حاولت هذه الحلقة فعله لتجميل بشاعة ما حصل في «بلا تشفير».




الأخبار