الحريري يتبنى ترشيح جمال عيتاني لانتخابات مجلس بلدية بيروت

أعلن الرئيس سعد الحريري تبني ترشيح المهندس جمال عيتاني لانتخابات المجلس البلدي لمدينة بيروت المقررة في الثامن من ايار المقبل، خلال ترؤسه اجتماعا موسعا ظهر اليوم في بيت الوسط، ضم الوزراء نهاد المشنوق وميشال فرعون ونبيل دو فريج، نواب بيروت عماد الحوت ونديم الجميل وجان اوغاسابيان وسيرج طور سركسيان وعمار حوري وباسم الشاب ومحمد قباني وعاطف مجدلاني وسيبوه قالبكيان وهاني قبيسي، النائب السابق محمد الامين عيتاني، رئيس غرفة التجارة والصناعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير، نقيب الصحافة عوني الكعكي، نقيب المهندسين خالد شهاب، رئيس جمعية تجار بيروت نقولا شماس، رئيس اتحاد العائلات البيروتية فوزي زيدان، منسق بيروت في “تيار المستقبل” المهندس بشير عيتاني، رئيس اتحاد مخاتير بيروت مصباح عيدو وفاعليات بيروتية، في حضور المهندس جمال عيتاني وكان بحث في موضوع الانتخابات البلدية المقبلة.

بعد الاجتماع، قال المرشح عيتاني للصحافيين: “شرفني دولة الرئيس سعد الحريري في حضور نواب بيروت وفاعلياتها بترشيحي لرئاسة المجلس البلدي لمدينة بيروت. انه فخر كبير لي ان انطلق من هذا البيت الذي يحمل ارث باني بيروت الحديثة، والشخصية التي أحبت بيروت وضحت من اجلها حتى الاستشهاد، الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله. لا استطيع ان اصف مدى سعادتي وفرحتي بهذه الفرصة لأتمكن من رد جميل بيروت واهلها علي. اتمنى ان نتمكن خلال الايام المقبلة، اذا منحنا اهل بيروت اصواتهم ان شاء الله، من ان نعيد بيروت مدينتنا لتكون “ست الدنيا” والمكان الذي يجمع اللبنانيين جميعهم ويشعرهم بالفخر والانتماء لاحدى اعرق مدن العالم”.




أضاف: “كما تعلمون الاتصالات ما تزال جارية مع كل القوى والافرقاء لتشكيل لائحة المرشحين للمجلس البلدي، ونتمنى بالتأكيد ان تكون فريق عمل متكاملا ومتجانسا. نريد سيدات وشباب يعبرون عن تطلعات البيروتيين، للعمل يدا واحدة في سبيل النهوض بالعاصمة، وفور اكتمال اللائحة سنعلنها مع برنامج عمل وخطة كاملة للمرحلة المقبلة. بيروت عرفت الكثير من الهزات المدمرة عبر تاريخها، ونهضت من تحت 7 طبقات كما تعلمون. ونحن اليوم امام هزة اقتصادية اساسية”.

وختم: “أعاهدكم ان اقوم بجهد وعمل متواصل وجبار مع شفافية مطلقة لنتمكن من مواجهة اي ارتدادات يمكن ان نتعرض لها. اشكر دولة الرئيس سعد الحريري مرة اخرى على ثقته الغالية، وان شاء الله اكون على قدر هذه المسؤولية واكثر. مع الرئيس الحريري نريد ان نستعيد الزمن الذي كان فيه الجميع يرغبون بزيارة بيروت والاستثمار والعلم والطبابة فيها، نريد ان نعيد المجد لعاصمة لبنان”.

زيارة الضريح

بعد ذلك، توجه عيتاني الى ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وقرأ الفاتحة عن روحه وارواح الشهداء.

نبذة عن سيرة عيتاني

ولد جمال عبدالرحيم عيتاني في بيروت عام 1960 متزوج من السيدة رلى بكار ولديه ثلاث أولاد لين، لولوة وسلطان. أنهى دراسته الابتدائية بمدارس المقاصد الاسلامية ثم انتقل لينهي دراسته الثانوية في مدرسة الانترناشيونال كولدج في رأس بيروت.

حاز شهادة بكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية وتابع دراساته العليا حيث نال شهادة ماجستير في الهندسة المدنية من جامعة بنسلفينيا في أميركا.

بدأ حياته المهنية كمهندس استشاري في المملكة العربية السعودية وانتقل بعدها إلى دبي حيث عمل في مجال تطوير الأعمال والتجارة مع عدة شركات عربية وأجنبية على نطاق الشرق الأوسط و أوروبا.

اختار الرئيس الشهيد رفيق الحريري جمال عيتاني ليترأس مجلس الإنماء والإعمار حيث قام بتطوير عمل المجلس وإعادة هيكلة الإدارة فيه لتحسين الإنتاجية وأنجز عددا كبيرا من المشاريع في لبنان.

بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري انتقل إلى عمان وقام بتنفيذ الوسط الجديد لمدينة عمان مشروع العبدلي وإدارته لمدة أربع سنوات.

انتقل عيتاني بعدها إلى المملكة العربية السعودية ليعمل في إدارة أكبر شركات المقاولات هناك ليعود منذ عامين إلى لبنان كمدير شركة سوليدير.