الانترنت غير الشرعي.. التحقيقات تقترب من يوسف

دهمت القوى الأمنية مقرّ شركة توفيق حيسو في بربور، على خلفية استجرار الانترنت غير الشرعي.

ولفتت صحيفة “الاخبار” الى ان حيسو هو “الابن المدلّل” في قطاع الانترنت لرئيس “اوجيرو” عبد المنعم يوسف، واكد أكثر من طرف معنيّ بقضية كشف الفضيحة، أن المدعوّ توفيق حيسو كان أعلى الأصوات التي ارتفعت في وزارة الاتصالات ضد “الانترنت غير الشرعي”، لكونه يملك إحدى أكبر شركات توزيع الانترنت “THGV” وهو معروف بقربه من عبد المنعم يوسف.




وفي السياق اشارت الصحيفة الى ان مداهمات القوى الأمنية حطت أمس في شركة حيسو في شارع بربور، بناءً على إشارة من القضاء.

وافادت المعلومات ان حيسو علم بأمر المداهمة قبل حصولها بقليل، وتمكن من نزع عددٍ من “السيرفيرات” والمعدات قبل وصول القوى الأمنية، ما أدى إلى انقطاع خدمات الانترنت في عددٍ من أحياء مدينة بيروت.

وبحسب أكثر من مصدر، فإن حيسو تمكّن من المماطلة مع القوى الأمنية وتأجيل المداهمات لأكثر من سعتين، حتى يتمكّن من تفكيك بعض المعدات، ما دفع بالقوى الامنية إلى طلب تعزيزات إضافية لتواكبها في عملية الدهم.

وبحسب المعلومات فإن القوى الأمنية وضعت يدها على معدات ووثائق وملفات الشركة، لتتابع تحقيقاتها، وفكّكت ليلاً 35 صحناً لاقطاً “غير مرخّصة” عائدة لشركة حيسو، وتركت عشرة صحون لاقطة تستجر الانترنت بشكل شرعي، علماً بأن قوى الأمن الداخلي أكّدت في بيان لها ليلاً أنه “جرت عملية الكشف من دون أي اعتراضات أو ممانعة من جانب أصحاب المؤسسة المذكورة، أما عملية تعزيز القوة، فقد جاءت بسبب الحاجة إلى استدعاء فنيين اختصاصيين، وبهدف المحافظة على محيط المكان”.