فتفت : حزب الله يكشف البلد أمنيا من خلال تعاطيه السياسي

اكد النائب أحمد فتفت عبر برنامج “حوار أونلاين” من صوت لبنان 100,3-100,5، على “صعوبة المرحلة التي نمر بها في لبنان”، مشيرا الى “التحذيرات التي وجهت له من قبل مصادر أمنية”. وقال: “نحن بمرحلة خطرة وصعبة والبلد مفتوح ومنكشف على كل الاحتمالات كالتهديد بالقتل والاغتيال… لذا يجب ان نتوخى الحذر خصوصا في هذه المرحلة فالتهديدات بالتصفيات السياسية كثيرة ويجب التعامل مع هذه التهديدات بجدية”.

وشدد على ان “من يكشف البلد أمنيا هو حزب الله من خلال تعاطيه السياسي”، محملا اياه “المسؤولية في حال حصول أي عملية ارهابية”.




وحذر من هيمنة حزب الله على البلد التي اصبحت فاضحة، منبها الى صعوبة المرحلة، مستغربا من تعامل اكثرية الاطراف اللبنانية مع الوضع في ظل سيطرة وهيمنة حزب الله وتعاطيه في موضوع الرئاسة والحكومة والمؤسسات، مؤكدا ان حزب الله يقوم بخرق القوانين اللبنانية ويخالفها.

ودعا الى وجوب عودة الامور الى ما كانت عليها في مواجهة النظام السوري اواخر العام 2004.

ووصف علاقته بالوزير أشرف ريفي بالممتازة على الصعيد الشخصي، مشيرا الى ان الوزير ريفي لم يكن يوما داخل تيار المستقبل.

وفيما يخص التشكيلات العسكرية الاخيرة، رأى أنها تخص الجيش وقال: “هاجسنا الكبير ان يبقى الجيش قويا، لذا علينا ان نحميه ونحافظ عليه. فنحن بحاجة للجيش اللبناني وبحاجة لحمايته، من حزب الله الذي يحاول السيطرة على البلد”.

ولفت الى “ان اطلاق ميشال سماحة مؤشر سلبي يضرب مصداقية القضاء العسكري واستقلاليته”.

وقال : “ان دعوة الوزير ريفي أمام المحكمة الجنائية الدولية يجب ان تكون فاعلة لذلك أتمنى على الوزير ريفي ان يتابع هذه الدعوة وان يرجع وزير عدل لمواجهة ومتابعة قضية ميشال سماحة ومجابهة حزب الله والافضل أن يكون في الداخل ويخوض معركته من الداخل وليس من الخارج”.

وتابع: “ان حزب الله مارس الارهاب والاغتيالات والخطف والتصفيات والتفجيرات… في لبنان وخارجه، لذلك يجب ان نرفض شراكة حزب الله في العمل السياسي”، مشيرا الى “ان سياسة حزب الله غير معنية بمصالح الشعب اللبناني”.

وشدد على “ان العماد عون هو من اكثر السياسيين المسيحيين في لبنان التصاقا بحزب الله”، منبها الى الخراب الذي سيذهب اليه البلد في حال كان بيد احد منهما.