//Put this in the section //Vbout Automation

سليمان : للكف عن سياسة التخوين وإيجاد بيئة حاضنة للتهدئة

شدد الرئيس العماد ميشال سليمان بعد اجتماع “لقاء الجمهورية” على أهمية الحوار بين جميع الاطراف “في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها لبنان من دون رئيس للجمهورية، مما جعله فاقدا للسيادة المطلقة على السياسة الخارجية”، متمنيا على “جميع القوى من دون استثناء، الكف عن سياسة التخوين والعودة إلى ميثاق الشرف الصادر عن هيئة الحوار الوطني لضبط التخاطب السياسي والاعلامي بما يساهم في خلق بيئة حاضنة ومؤاتية للتهدئة”، تمهيدا لتحسين العلاقات اللبنانية مع دول مجلس التعاون الخليجي وإعادتها إلى سابق عهدها بما يتناسب مع مصلحة لبنان العليا.

وجدد “اللقاء” دعوته إلى “الاسراع في الحد من مخاطر كارثة النفايات التي تتهدد الأمن الاجتماعي والبيئي والصحي وتشوه صورة لبنان الحضارية”، مشددا على ضرورة “عدم تحزيب هذا الملف ولا مذهبته، والبحث سريعا عن الحلول المناطقية غير المركزية، وهي كثيرة، والاستعانة بلجنة متخصصة من الخبراء بالتعاون مع الوزارات المعنية”.




وبحث سليمان في الأوضاع الحكومية والمستجدات مع وزير الاقتصاد الان حكيم، والتقى سفير المملكة العربية السعودية علي عواض عسيري.

واستقبل أيضا مفوض الاعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريس موفدا من النائب وليد جنبلاط، يرافقه رئيس منظمة الشباب سلام عبد الصمد ومفوض الشباب صالح حديفه، في حضور المستشار الاعلامي للرئيس سليمان بشارة خيرالله، وتم البحث في المستجدات السياسية والاوضاع العامة.

وبحث سليمان مع رئيس مجلس إدارة “تلفزيون لبنان” طلال مقدسي في الأوضاع العامة وأوضاع “تلفزيون لبنان”، كذلك استقبل وفدا من “مجلس العمل اللبناني في ابو ظبي” برئاسة المهندس سفيان الصالح، وبحث معه في شؤون الانتشار اللبناني، ولا سيما في دولة الامارات.