//Put this in the section

رعد: المغامرون يفشلون في اليمن والعراق وسوريا

رأى رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد في خلال احتفال تأبيني أقامه “حزب الله” في بلدة حاروف، “أننا نستبشر بواقع جديد لأمتنا على أنقاض أنظمة التجهيل والضعف والإستزلام للمستكبرين، واقع جديد تصنعه مقاومتنا، روحها التي تسري وتتنامى في كل شعوب الأرض في عروق كل إنسان حر على وجه هذه البسيطة، بعضنا للأسف في المواجهة ضد المستكبرين يتحول إلى عداد، مهمته أن يحصي القتلى وعدد الجرحى والإصابات والبيوت المهدمة لكنه لا يستطيع أن يحصي الإنجازات التي تتحقق، مئة شهيد يصنعون لأمة المئة مليون عزة وكرامة ومجدا ومهابا لأن دماء الشهداء لا توزن بالحسابات المادية”.

وأضاف: “الذين وصفوكم بأنكم مغامرون حينما واجهتم الصهاينة، هم يغامرون اليوم ويسقطون بفعل مغامرتهم، يفشلون في اليمن والعراق وفي سوريا وبدل أن يعيدوا النظر في سياساتهم وفي إخفاقاتهم وفي حساباتهم يهربون إلى الأمام، لقد قفزوا في الأسبوع الماضي إليكم في لبنان أطلقوا صراخات التهديد والوعيد وهددوا وتوعدوا وأخلفوا ما وعدوا به من هبات لجيشنا اللبناني، لكنهم شعروا بأن صراخهم يذهب في الهواء، شعبنا بات لا يعير آذانه لهذا الصراخ الأجوف”.




وتساءل عن “الباخرة التي ضبطت في اليونان محملة بالأسلحة والمتفجرات قادمة إلى لبنان من أين؟ من تركيا الذي يدعي بأنه يحارب الإرهاب، لماذا يرسل هذا السلاح؟ على الدولة بحكومتها وبرئيسها ووزير خارجيتها وكل أجهزة المخابرات فيها أن يتابعوا هذه المسألة لأننا لا نستطيع أن نترك ثغرة مفتوحة في جدار أمننا، وعلى ضوء ما يتوفر من معطيات سنبني الموقف وسندعو الحكومة إلى اتخاذ الموقف المطلوب لأنه غير مسموح لأحد أن يتلاعب بساحتنا الداخلية وغير مسموح لأحد أن يحرض اللبنانيين ضد بعضهم البعض، نحن قوم ندعو على الدوام إلى التحاور في ما بيننا من أجل ترتيب أوضاعنا الداخلية والوطنية بمعزل عن أي تدخل خارجي على الإطلاق”.