//Put this in the section

توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة بيروت العربية وغرفة طرابلس

وقع رئيس جامعة بيروت العربية عمرو جلال العدوي ورئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة بطرابلس توفيق دبوسي، “إتفاقية تعاون” تتناول ثلاثة محاور،الأول في إطار مركز التعليم المستمر للتدريب الزراعي والصناعي، والثاني في إطار مركز الإستشارات تقوم بموجبه الجامعة بوضع جميع إمكانياتها بتصرف الغرفة ما يتعلق بالإستشارات الإقتصادية والزراعية والصناعية لكافة المكونات في الشمال،أما المحور الثالث فيتعلق بالقيام بدراسات محلية لرسم خارطة إستثمارية من خلالها يتم توجيه المستثمرين لجهة المشاريع وإنشاء مركز إستشارات للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.

وحضر حفل الإحتفال في فرع الجامعة بطرابلس رئيسة المنطقة الإقتصادية الوزيرة السابقة ريا الحسن، رئيس بلدية طرابلس عامر الرافعي، نقيب المهندسين ماريوس بعيني، نقيب المحامين فهد مقدم، رئيس المجلس الثقافي للبنان الشمالي صفوح منجد، عضو مجلس إدارة مرفأ طرابلس محمود سلهب، نائب رئيس الجامعة لشؤون فرع طرابلس خالد بغدادي، أمين عام جامعة بيروت العربية عمر حوري ، عميدة كلية إدارة الأعمال نهال فريد مصطفى، منسق فرع طرابلس ورئيس جمعية متخرجي الجامعة في الشمال أحمد سنكري، مدراء الكليات، مدير صندوق ثمار طرابلس كريم سويسي، مدير مركز التعليم المستمر وريادة الأعمال في الجامعة وسيم عيتاني.




وأقيم احتفال بالمناسبة قدمت له نالا مكوك وتناولت اهمية الإتفاقية التي تأتي “إنطلاقا من موقع الجامعة ودورها في النهوض بالمجتمعات العربية عبر تقديم البرامج التعليمية المتكاملة والمعتمدة دوليا مرورا بالدراسات والابحاث ووضعها في خدمة المجتمع”.

العدوي
ثم تحدث رئيس الجامعة عمرو جلال العدوي الذي اشار إلى “دور فرع الجامعة في طرابلس الذي إفتتح قبل 6 سنوات، للاستمرار في تقديم خدمات الجامعة التي مضى على تأسيسها في لبنان اكثر من خمسين سنة”.

وقال: “جئنا لخدمة أبناء طرابلس والشمال والمساهمة بنهضة المدينة والمجتمع”، مؤكدا “اننا نؤمن أن دور الجامعة لا يقتصر فقط على تقديم التعليم على مستوى عال من الجودة، بل تقديم الخدمات بكافة انواعها، وهذه مسؤولية نحو المجتمع نحن ملتزمون بها، والجامعة تفتخر بأنها حصلت على الإعتماد الدولي المؤسسي في أغلب برامجها، ولدينا اليوم أكثر من 105 آلاف خريج في لبنان والعالم العربي ومنتشرين في أنحاء العالم “.

وتابع: “نحن مستعدون للاستمرار في كل تعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة بطرابلس ورئيسها توفيق دبوسي، في كافة القطاعات والمرافق، ومن شأن الاتفاقية التي نوقعها اليوم خدمة أبناء طرابلس والشمال، كما نحن على إستعداد للتعاون مع المنطقة الإقتصادية في طرابلس وقد أبلغت الوزيرة الحسن بأننا نضع كل إمكانياتنا لتعزيز دور المنطقة في إنماء الشمال ورفدها بالخبرات الإقتصادية والأكاديمية سيما وأن الشمال وعلى إمتداد السنوات السابقة كان محروما من الإنماء بكافة نواحيه”.

دبوسي
من جهته قال دبوسي:”الإقتصاد والتنمية باتا من أهداف كل مجتمع يسعى إلى الإزدهار والتطور، وأي خطة أو اي مشروع لا يمكن الإنطلاق به بنجاح إذا لم يكن مبنيا على جدوى أقتصادية تؤمن له الإستمرار، والغرفة معنية بكل ما يتعلق بالإنسان وبكل القضايا المجتمعية بدءا من التعليم ، وما توقيعنا لبروتوكول التعاون مع جامعة بيروت العربية إلا تأكيدا على إيماننا بدور الجامعة وبدور التعليم الجامعي والتخصصي ، وإن هذه المدينة تؤمن بقدراتها وطاقاتها وإمكانياتها وبنفس الوقت تؤمن بوطنها وبتطوير الإقتصاد للارتقاء بمجتمعاتنا نحو الأفضل، وخلال ايام سيتم تفعيل هذه المذكرة”.

أضاف: “هذا هو مجتمعنا وهذه هي مدينتنا وهذا هو وجه طرابلس الحضاري وليس أي وجه آخر يطل من حين إلى آخر، ونحن نطل على العالم أجمع من نافذة طرابلس المؤمنة بدورها وحضاراتها وتاريخها، وهي اليوم لديها كل الإمكانات إستنادا على سواعد أبنائها من صبايا وشباب، لتقديم كل القدرات لدعم المرافق الحيوية والأساسية. صحيح ان الوطن العربي يمر في ظروف صعبة ولكن طالما أن هناك أناسا يتمسكون بوطنيتهم ويسعون إلى الأفضل وإلى مستقبل زاهر سنتمكن في طرابلس والشمال وفي كل لبنان من تخطي هذه الصعوبات ومنع إنعكاساتها المحلية”.