//Put this in the section

الى العزيزة أنجلينا جولي – اندره جدع – النهار

عزيزتي “زميلتنا” أنجلينا جولي يا مية هلا بك في وطنك الثاني لبنان للمرة الثالثة او الرابعة للتضامن مع تعتير البني آدمين العايشين على ترابه الغالي. أنجلينا من وضعنا الزبالة بكل معنى الكلمة نرحب بك مع اعتذارنا الشديد لاستقبالك بباقات من جبال وانهر الزبالة المنتشرة بكل ارجاء سويسرا الشرق. “انجي” منطمنك انو رفقاتك بالوسط الفني اللبناني وضعهم كتير منيح وحتى اللحظة بعد ما حدا مات من الجوع، او مات على باب شي مستشفى يللي بتستقبلهن ببطاقاتهم النقابية الفنية ومش درجة تانية بل سويت وطلوع يعني بنص هوليوود مش صايرة.

عزيزتي أنجلينا بالوقت الذي انبهرت فيه من الكرم اللبناني والضيافة الخرافية لمليون ونصف لاجئ، ثلث سكان لبنان تقريبا، ويا ضيفنا لو زرتنا، كان يللي استقبلوا عم بيودعوا الأهل والأصحاب على المطار للحصول على فرص عمل كريمة في بلاد بعيدة.




أنجلينا ما منخفي عليك وانت ضيفتنا الغالية ان غابات لبنان الأخضر تتحول الى حطب للتدفئة والباقي للباربكيو وفحم للاركيلة، وما تعتلي هم اولاد البلد هم يتحاورون برواق ومش انو نقد بل حقد حضاري يوقف شعر البدن. وعلى سيرة الحضارة يبهجنا اخبارك ان رجل دين مثقف نصح كل سيدة “مضطرة” للخروج من المنزل المعتقل ان تمشي الحيط على الحيط و يا ربي السترة لتوصل على البيت مع تحذيرها بعدم استعمال العطور التي “تهيج” الرجال حتى ولو رشرشتها على كاحل قدمها. عزيزتي أنجلينا طمني بالك على المسرح اللبناني شبان وشابات مكملين المشوار بمواكبة جمهور مثقف يحرص على الوجه الحضاري للبلد.

عزيزتي أنجلينا كلفني الزملاء نقل تحياتهم وناطرين منك زيارة تضامن مع اولاد البلد وربما في أيار المقبل وهيك بتشاركي بانتخابات البلدية والمخترة وكل الزملاء مستعدين ينتخبوك مختارة.

بكل احترام