//Put this in the section

الرياض تحاسب “سعودي اوجيه”

شكلت وزارة العمل السعودية لجنة لحل مشكلة تأخر رواتب الموظفين في شركة “سعودي أوجيه” المملوكة من الرئيس سعد الحريري، بحسب ما افاد مصدر مسؤول.

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية عن المصدر توضيحه ان الوزارة اتخذت حزمة إجراءات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لمحاسبة الشركة على عدم وفائها بأجور موظفيها، إذ قطعت عدداً من الخدمات عن الشركة على رأسها خدمات التأمينات الاجتماعية، وخدمات المديرية العامة للجوازات.




وأشارت الوزارة إلى أن قضية رواتب “سعودي أوجيه” تنظر حاليا في إمارة منطقة الرياض عبر لجنة مشكلة لهذا الغرض للوصول إلى حل لها، ولفت المصدر الى ان الشركة بدأت  بدفع رواتب بعض الموظفين، ووعدت بدفع جميع الرواتب المتأخرة على شكل دفعات متتابعة.

وقد جاء ذلك إثر شكوى موظفين سعوديين في شركة “سعودي أوجيه” من تأخر رواتبهم لأربعة أشهر، ما تسبب في ضائقة مالية أخلوا بسببها بالتزاماتهم تجاه بعض البنوك، ناهيك عن احتياجات أسرهم.

وأوضح الموظفون للصحيفة أن الشركة بررت تأخر الرواتب، بعدم حصولها على مستخلصات حكومية لمشاريع قامت بتنفيذها، منوهين بأن مسؤولي الشركة لم يفوا بالوعود التي قطعوها للموظفين طوال الأشهر الماضية.

من جهته وعد مدير عام الشركة في السعودية فريد شاكر، بحسب مذكرة داخلية أصدرها قبل عشرة أيام بصرف راتب واحد خلال أسبوع من تاريخ 14 شباط الماضي.

في المقابل اشارت الصحيفة الى ان شاكر لم يف بوعده كما أكد في مذكرته أن انتظام نزول الرواتب قبل نهاية الشهر سيكون ابتداء من شهر مارس، إضافة إلى أن الرواتب المتأخرة سيتم صرفها على دفعات شهرية.

من جهته أكد أحد الموظفين السعوديين المتضررين المهندس سيار الشمري أن الشركة تعذرت في بادئ الأمر بنتائج ميزانية الدولة، تلا ذلك عدم استحصالهم مستخلصات مالية حكومية، ثم أعلنوا بعد ذلك أن الشركة ليس لديها أموال، مشيرا إلى أن وضع الشركة على أرض الواقع غير مستقر، في ظل سحب العديد من المشاريع التي كانت مكلفة بتنفيذها.

وحول مصير شكاويهم لمكتب العمل، أفاد الشمري أن المكتب يماطل في إيجاد حلول، لهذه المشكلة دون أسباب منطقية، “خاصة أن شكوانا لم تكن الأولى، فقد شكونا عدة مرات دون فائدة”، مشيرا إلى أن راتب تشرين الاول 2015 هو آخر راتب حصل عليه الموظفون، واستدرك أن الوافدين حصلوا على راتب شهر متأخر قبل أسبوع، فيما لم تحرك الشركة ساكنا تجاه المواطنين.”

من جهته، أفاد علي الشريف المتضرر من تأخر الرواتب في مشروع الشركة بمطبعة الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، أن وعود المدير العام التي قطعها للموظفين قبل عشرة أيام لم تسفر عن جديد، لافتا إلى أن مراجعاته المستمرة لمكتب العمل بغرض الشكوى من تأخر الراتب انتهت جميعها بتسجيل ملاحظة على الشركة دون حلول ملموسة.

وفي السياق قال مدير شركة سعودي أوجيه في المدينة المنورة المهندس ناصر مغربي ان لا علم لديه بأسباب تأخر الرواتب، “فالجميع يعاني من هذه المشكلة، حتى أنا رواتبي متأخرة”.

وتابع ان كل الوعود السابقة ذهبت أدراج الرياح، و”الآن نسمع وعدا جديدا بصرف الأجور في شهر أذار الحالي.”

عكاظ – الجديد