//Put this in the section

أمن المطار ليس من أولويات القوى السياسية

أشارت مصادر وزارية لصحيفة “الاخبار”، إلى أن أحداً لم يعارض طلب وزير الداخلية نهاد المشنوق بإدراج ملف أمن مطار بيروت على جدول أعمال مجلس الوزراء، إلا أن الملف وُضع جانباً بعد احتدام الاشتباك السياسي، وبسبب الخلاف على مصدر تأمين التمويل، قبل أن يعود الموضوع إلى الواجهة بالتزامن مع التفجيرات التي هزّت بلجيكا والقارة الأوروبية.

من جهتها، أكدت مصادر وزارة الداخلية للصحيفة، إلى أن “مناشدة المشنوق لم تلقَ أي تجاوب، إذ ان القوى السياسية في لبنان ليس من أولوياتها أمن المطار، رغم معرفتها بأن ذلك مسألة دولية”. وأكدت المصادر أن “تركيز المسؤولين البريطانيين في حديثهم مع المشنوق على هذا الموضوع هو الذي دفعه إلى الإعلان أنه فور عودته إلى بيروت سيُخصّص الأولوية لمعالجة الثغرات لأنها توازي تلك التي كانت موجودة في مطار شرم الشيخ وسبّبت تفجير الطائرة الروسية، وذلك بحسب التقارير الغربية”.