حملة طرابلسية ضد “مرآب الذل”

زار وفد من لجنة متابعة مشاريع طرابلس، كلا من الرئيس نجيب ميقاتي والنائب السابق مصباح الأحدب في دارتيهما، وجرى عرض تطورات الأمور حول مشروع مرأب التل والتذكير بمساوئه وبمطالب اللجنة من حلول متكاملة لأزمة السير والمشاريع ذات الأولية.

ومن جهته، أكد ميقاتي قبوله بالمرأب ضمن مخطط توجيهي ومشروع متكامل لمنطقة التل، وضده بمفرده، مع تأكيده أولوية العديد من المشاريع، قائلا: “الأولى أن ننمي فوق الأرض قبل تنمية تحت الأرض”.




أما الأحدب فأكد عدم قبوله بالمرأب بطرحه الحالي، وأنه مع رؤية وخطة شاملة، متفقا مع اللجنة على أهمية إنشاء محطتي التسفير الشمالية والجنوبية، والحزامين الشرقي والغربي لحل أزمة السير في المدينة، لافتا إلى “تقصير بلدية طرابلس على مدى عقود”. وتساءل: “كيف لمدينة مثل طرابلس ما زالت بعض مناطقها لم تصلها الطرق والزفت كمنطقة وادي جلول في القبة على سبيل المثال”.

وحذر من “مغبة إهمال شباب طرابلس، وخصوصا ممن استخدموا كوقود وأدوات في المعارك”، مشيرا إلى أن “على البلدية ضمهم إلى شرطتها لتكون بندقتيهم من أجل حماية طرابلس، على ألا يكون السجل العدلي عقبة في التوظيف”، متسائلا “ما الذي يمنع البلدية من تكوين جهاز شرطة قوي منذ عشر سنوات إلى الآن؟”

وأقامت لجنة متابعة مشاريع طرابلس وهيئات من المجتمع المدني اعتصاما في ساحة التل رفضا لفرض المرأب على المدينة، الثالثة والنصف عصر اليوم بعنوان #لا_لمرآب_الذل”.