//Put this in the section

تنظيم الدولة الإسلامية يضرب معاقل النظام السوري بأعنف سلسلة من الهجمات

ضرب تنظيم “الدولة الإسلامية”، الأحد 21 فبراير/ شباط 2016، معاقل النظام السوري بسلسلةً من الهجمات هي الأعنف منذ عام 2014، استهدفت مدينة حمص ومنطقة السيدة زينب بريف دمشق، وأودت بحياة العشرات وأسفرت عن الكثير من الإصابات.

حي السيدة زينب بريف دمشق كانت على موعد مع 4 انفجارات أحدها بسيارة مفخخة، أودت بحياة 30 شخصاً على الأقل، وتسببت بعشرات الإصابات، وفقاً للتلفزيون السوري الرسمي.




وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن التفجيرات، فقد ذكرت وكالة أنباء أعماق التابعة للتنظيم أن انتحاريين فجرا نفسيهما في حي السيدة زينب بعد تفجير سيارة ملغومة.

واستهدفت التفجيرات مشفى الصدر بشارع التين في منطقة السيدة زينب، حيث كانت المنطقة قد شهدت في 31 يناير/ كانون الثاني الماضي 3 تفجيرات متزامنة نفذها انتحاريان، أسفرت عن مقتل 70 شخصاً، وتبناها تنظيم ” الدولة الإسلامية”.

تفجيرات حمص

أما في مدينة حمص، فقد قتل 57 شخصاً على الأقل وجرح العشرات عندما فجر عنصران من تنظيم “الدولة الإسلامية” سيارتيهما المفخختين في شارع الستين بحي الزهراء، أحد أهم معاقل النظام السوري.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن معظم القتلى من المدنيين مشيراً إلى وجود عدد من الإصابات الخطيرة ما قد يرفع حصيلة الضحايا.

وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” مسؤوليته عن الهجوم، وقال: “إن مقاتلين من الدولة الإسلامية فجرا سيارتيهما المفخختين في شارع الستين بحي الزهراء ذي الأغلبية العلوية وأحد أهم معاقل الميليشيات الداعمة للنظام السوري. ووصل عدد القتلى إثر التفجيرين إلى قرابة المئة إضافة إلى 150 جريحا”. وفقاً لوكالة أعماق القريبة من التنظيم.

من جهته، قال محافظ حمص طلال البرازي إن “التفجير استهدف شارع الستين الذي يفصل حي الزهراء عن حي الأرمن ويستخدم محلياً للسيارات العابرة باتجاه السلمية وحلب”، مشيراً إلى أن معظم الأضرار طالت السيارات العابرة.

وعزا المحافظ ارتفاع عدد الضحايا إلى وقوع الانفجار في ساعة الذروة (الثامنة والثلث صباحاً) التي تشهد حركة كبيرة للعمال والطلاب.

وبث التلفزيون السوري لقطات لمكان التفجير تظهر عدداً من السيارات المحترقة وأعمدة من الدخان الاسود.

كما أظهرت الصور رجال الإطفاء وهم يحاولون اخماد الحريق وسط حطام متناثر ناجم عن الانفجار فيما كانت قوات الأمن والمارة يحاولون إسعاف الجرحى.

وتظهر صور الدمار في الأبنية والمخازن التجارية وعدد السيارات المحترقة حجم الانفجار العنيف الذي هز الحي.

وكان تفجيران استهدفا مدرسة في حي عكرمة وسط حمص في أكتوبر/تشرين الأول 2014 أسفرا عن مقتل 55 شخصاً بينهم 49 طفلاً، بحسب المرصد.

استهداف الجبهة الداخلية للنظام

واعتبر محافظ حمص التفجيرين “استهدافاً للجبهة الداخلية في حمص التي شهدت خلال العام المنصرم حالة من التعافي وعادت الحياة الاقتصادية والاجتماعية إلى طبيعتها” لافتاً إلى أن “الانفجارات تكررت في المنطقة لكنها لم تدخل الأحياء.. فالسيارات قادمة من خارج المدينة”.

وأضاف “أن التفجيرات جاءت رداً على المصالحات في حمص والانتصارات الميدانية التي تحرزها قوات النظام وخصوصاً في بلدة مهين ومحيط القريتين” (ريف حمص).

خلفيات

وكانت منطقة السيدة زينب قد تعرضت لتفجيرين انتحاريين في شباط/فبراير 2015، استهدفا حاجزاً للتفتيش وأسفرا عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 13 آخرين، وذلك بعد أيام من تفجير انتحاري في حافلة في منطقة الكلاسة في دمشق كانت متجهة إلى مقام السيدة زينب.

وتسبب التفجير حينها بمقتل 9 أشخاص بينهم ستة لبنانيين كانوا يزورون مقامات دينية، وتبنته جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

لماذا السيدة زينب؟

ويعد مقام السيدة زينب مقصداً للسياحة الدينية في سوريا، خصوصاً من أتباع الطائفة الشيعية، ويقصده زوار تحديداً من إيران والعراق ولبنان رغم استهداف المنطقة بتفجيرات عدة في السابق.

وبرّر حزب الله اللبناني، حليف النظام السوري وجود مقاتليه في سوريا وقتاله إلى جانب قوات النظام، بهدف حماية المقامات الدينية وفي مقدّمتها السيدة زينب.

ويفرض المقاتلون الشيعة وبينهم مقاتلو حزب الله، إجراءات أمنية مشددة في محيط المقام الديني، كما يقيمون نقاطاً أمنية تتولّى تفتيش السيارات العابرة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.