استعداد إيراني بدعم لبنان بعشرة مليار دولار

ذكرت صحيفة الأخبار أن النظام السعودي وحلفاؤه والموالون له يعتقدون بأن بين أيديهم ورقة تتيح لهم «الإمساك بحزب الله من اليد التي تؤلمه». وتتمثل هذه الورقة أولاً، بإبعاد عائلات وموظفين من بيئته الطائفية والاجتماعية؛ وثانياً، بتصويره كسبب في خسارة لبنان لمليارات الدولارات من المساعدات. في المقابل، يعتقد الحزب، ولديه القرائن، وإن كان لا يعرضها، بأن العقوبات السعودية والخليجية ستصيب «أولاً وثانياً وثالثاً» الفريق المعارض له في لبنان. كما أنها ستجعل لبنان في وضعية مستعدة لتلقي دعم آخرين.

ويشير مطلعون في هذا السياق الى استعداد إيراني حقيقي، وليس مجرد كلام، لدعم تسليح الجيش اللبناني بأسلحة متنوعة ومتطورة، وكذلك تنفيذ مشاريع ضخمة تخص الكهرباء والمياه وملف النفايات والبنى التحتية بمبالغ تقارب العشرة مليارات دولارات.




باختصار، يرى الحزب نفسه داخلياً الطرف الأقوى، وأن أي رئيس جديد للبنان لن يكون من خارج فريقه السياسي. وفي المنطقة، يعاين الحزب مباشرة التقدم الميداني والسياسي في سوريا، وتراجع الخطر الاستراتيجي لـ»داعش» وحلفائه في العراق، ونجاح المقاومة اليمنية في صد العدوان السعودي… وفوق كل ذلك، يراقب موقع حليفه الرئيسي، إيران، بعد رفع العقوبات عنها.

جريدة الأخبار