هل يرشّح جعجع عون للرئاسة؟

أعلنت أوساط في الرابية ان التكهنات كثرت في الآونة الأخيرة حول زيارة قريبة للنائب ميشال عون إلى معراب، لكن الكلام عن هذه الزيارة شأن تفصيلي، إذ ان الأساس بالنسبة إلى الرابية هو الوصول إلى تصور مشترك، وهذا ما يجري العمل على إنضاجه راهنا، وفق “الأنباء” الكويتية.

ولم تستغرب مصادر في “القوات”، الحديث عن زيارة عون الى معراب، وقالت “ان هذه الزيارة واردة في أي وقت، فانطلاقا من التنسيق الجاري بيننا وبين التيار الوطني الحر من الطبيعي أن تكون زيارة الجنرال إحدى نتائجه”.




ونقل عن جعجع أمام عدد من المسؤولين في “القوات” أنه من المبكر الحديث عن إمكان ترشيحه عون لرئاسة الجمهورية ردا على ترشيح الرئيس سعد الحريري للنائب سليمان فرنجية، وفقاً لـ”الأنباء” الكويتية.

وقال ان هذا الطرح ليس واردا في الوقت الحاضر من دون أن يستبعده كليا، لافتا الى أن أي خطوة سيتخذها في هذا المجال يجب أن تكون مدروسة بعمق بحيث تأخذ في الاعتبار المصلحة الوطنية عموما ومصلحة اللبنانيين والمسيحيين وحزب “القوات اللبنانية” ومستقبله.

ولفت جعجع الى أن السير مع عون خيار هو موضع درس وتقييم، مشيرا الى أن التوصل الى الاتفاق حول بيان “إعلان النيات” بين التيار الوطني الحر وحزب “القوات اللبنانية” ترك ارتياحا في القاعدة المسيحية للحزبين، ما يفرض أن تكون كل خطوة تالية مبنية على هذا الارتياح الذي يعتبر الرافعة للتوافق المسيحي ـ المسيحي.

لكن مصادر ديبلوماسية عربية قالت انها “تستبعد أن يسير رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بترشيح النائب ميشال عون لرئاسة الجمهورية، بصفته رمز الخط الإيراني، في ظل بلوغ الاشتباك الاقليمي مستوى غير مسبوق”.

ويرى مراقبون أن ما يحاوله عون وجعجع هو فتح ثغرة في الملف الرئاسي، ويسعى الحريري بدوره الى التفتيش عن مخرج مشرف لتسوية فاشلة.

مصادر سياسية قريبة من “8 آذار”، استبعدت، وفقا لـ”الأنباء” الكويتية، أن يستمر جعجع بالسير في احتمال أن يلجأ الى ورقة ترشيح العماد عون كرد على ترشيح فرنجية، ذلك أن هذه الفكرة التي وضعها جعجع على طاولة خياراته لرد ما يعتبره “الأذى الوجودي” عليه الناتج عن ترشيح فرنجية، لم تعد أبعادها لبنانية وعلى صلة فقط بتباينات قائمة داخل مركب “14 آذار”، بل أصبحت بعد الحرب السياسية الاقليمية الراهنة غير المسبوقة، لها حساباتها المكلفة والمتصفة بأنها قد تصبح مستديمة.

وضمن هذا السياق، رجّحت هذه المصادر أن يعود جعجع في هذه اللحظة من احتدام السباق المحموم بين إيران والسعودية على استقطاب المناخات السياسية في المنطقة الى التموضع في مربع يعطي العوامل الإقليمية ذات النتائج البعيدة المدى على مستقبل علاقاته العربية، أولوية على العوامل الداخلية العابرة وقصيرة المدى.

ورأت هذه المصادر أن جعجع قد يعود في موضوع مقاربة ملف رئاسة الجمهورية الى طرح “القوات” الأول الذي تمت مفاتحة الأميركيين به قبيل حدوث “تسونامي ترشيح فرنجية”، ومفاده أن جعجع مع معادلة “لا أنا ولا عون بل مع مرشح ثالث”.