فتفت: وفيق صفا هو من سرّب اجواء اجتماعات باريس

علّق النائب احمد فتفت على ما قاله الامين العام لـ “حزب الله” السيد حسن نصرالله امس، عن ان طريقة تسريب اجواء لقاء باريس عن ترشيح سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية كانت خاطئة واساءت لـ 8 و14 أذار، قائلاً “من سرّب اجتماعات باريس هو وفيق صفا والجميع يعلم هذا الموضوع، نحن لم نكن على علم بها ولم يسرب اي شخص من طرف الرئيس سعد الحريري موضوع اللقاء في باريس، وفيق صفا هو من سرب الخبر الى بعض الاعلام وحاول بالتالي تفخيخ هذا الموضوع وجعل هناك نوع من الخلل في التوازنات في الداخل لكي يعطل الانتخابات الرئاسية”.

واضاف فتفت في حديث لـ “الجديد” “كما سرب صفا كلاما غير دقيق عن الاتفاقات على الحكومة ورئاسة الحكومة ولم يكن هناك اي اتفاق على هذا الموضوع، إنما كان هناك اتفاق على النهوض بلبنان فقط، هذه الشائعات ظهرت من اعلام حزب الله”.




وقال فتفت “نصرالله يريد ان يقول انه يريد تعيين رئيس للجمهورية فأما ان ننزل لانتخاب عون رئيسا للجمهورية واما ليس هناك رئيس للجمهورية، قالها بشكل واضح “نحن سنستمر بالتعطيل طالما انه ليس هناك امكانية مضمونة لانتخاب عون لرئاسة الجمهورية” هذا ما قاله السيد حسن امس”.

وأضاف “هذا امر طبيعي لان حزب الله في مراحل عديدة اثبت انه ينظر الى الامور من موقع انه نوع من الراعي الامني للشأن السياسي اللبناني وبدأ ينظر منذ فترة على انه يجب أن يكون المقرر الوحيد”، وقال “إننا نتدحرج سياسيا نحو تطور حزب الله الى منطق الحزب الواحد حزب المئة في المئة حتى بشار الاسد لم يحصل على 100% وحده صدام حسين من حصل عليها في انتخابات رئاسية”.

وتابع فتفت “نحن على استعداد ان ننزل غدا لانتخاب رئيس فاليتفضل السيد نصرالله اذا كان واثقا كل هذه الثقة من ان اغلب الكتل النيابية تؤيد الجنرال عون لماذا لا ينزل غدا ال المجلس النيابي؟”.

وأكد على انه على استعداد للنزول غدا صباحا الى المجلس النيابي لاجراء انتخابات رئاسية وليس تعيينا لرئيس، موضحا “نحن نجري انتخابات ككل الانتخابات ليفوز من يحصل على الاكثرية وإذا الاكثرية كانت مع الجنزال عون سيفوز الجنرال عون وسنصفّق له لكن لتحصل الانتخابات، اما أن يقول لنا حزب الله  “اما ان تقترعوا لميشال عون وإلا لا انتخابات” هذا مرفوض، واما “ميشال عون المرشح الوحيد والا لن ننزل للانتخاب” هذه لم تعد انتخابات اصبحت تعيينا، نحن مع انتخابات رئاسية تعددية واضحة ديمقراطية تحفظ هذا الوجه الديمقراطي للبنان ولا يكون هناك من يعيين رئيسا للجمهورية كما حاول ان يفعل السيد حسن نصرالله”.

وأوضح فتفت ان “موقف سعد الحريري من ترشيح الوزير سليمان فرنجية للرئاسة لم يتغيير منذ اعطى كلامه له، وهناك اطراف كثيرة غير تيار المستقبل تدعم ترشيح فرنجية ولو كانت هذه الاطراف قليلة لنزل السيد حسن نصرالله وانتخب ميشال عون بكل بساطة، لكنه ادرك ان في الاعداد ليس هناك اي ضمانة من فوز عون مرشحة الاستراتيجي، نظرا لارتباطه بكل المشروع من بيروت الى طهران، في الانتخابات الرئاسية”.