عون وفرنجية غابا عن الجولة ١٣ من الحوار

عقدت ظهر اليوم الجولة 13 من الحوار الوطني في عين التينة، بغياب رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون ورئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية.

وقد مثل عون وزير الخارجية جبران باسيل، فيما مثل فرنجية الوزير السابق يوسف سعادة، فيما سجل حضور النائب سامي الجميل والنائب ايلي ماروني بعدما كان “حزب الكتائب” مقاطعاً لجلسات الحوار على خلفية أزمة النفايات.




وكان النائب وليد جنبلاط قد غادر الجلسة قبل انتهائها بوقت قليل، وقال “اننا استمعنا إلى توضيح وزير الخارجية عن لبنان جبران باسيل، ونتفهمه. وأهم شيء الحوار والتضامن الداخلي”.

بدوره، أكد رئيس النائب طلال ارسلان لدى مغادرته جلسة الحوار “ان الحوار مهم جدا. اليوم وبعد انقطاع بسبب الاعياد، نجتمع لنؤكد اهمية الحوار ونتبادل الاراء ونتعاتب، لان لا مهرب من الحوار. استمعنا الى بعض التوضحيات والعتب المتبادل، والى توضيح وزير الخارجية جبران باسيل عن موقف لبنان في الجامعة العربية. وكنت متفهما جدا لهذا الموقف. واهم شيء هو الحوار والتضامن الداخلي”.

واعلن انه تم في بداية جلسة الحوار التأكيد على تفعيل عمل الحكومة، كما كان كلام للرئيس تمام سلام حول هذا الموضوع.

وفي السياق، صرح نائب رئيس مجلس النواب النائب فريد مكاري لدى خروجه من جلسة الحوار ان جميع المكونات السياسية ستحضر جلسة مجلس الوزراء يوم الخميس المقبل.

وعند نحو الساعة الثالثة بعد الظهر، انتهت جلسة الحوار وتم تحديد الجلسة المقبلة في 27 كانون الثاني الحالي.

من جانبه، أعلن النائب علي فياض انه “تم الإتفاق على تفعيل عمل الحكومة والعمل ما أمكن على تذليل العقبات والتعاون على معالجتها”.

وقال: “إتفقنا على أنه لا حاجة لأي خطاب تصعيدي يسيء إلى مناخ البلد”، مشيرا الى انه “كان هناك توضيح مفصل لوزير الخارجية جبران باسيل وبصورة عامة، المجتمعون كانوا مرتاحين لهذا الموقف”.