التغيير والإصلاح: ترشيح جعجع لعون بادرة امل لتوحيد اللبنانيين ويدنا ممدودة للجميع لإنقاذ الجمهورية

عقد تكتل “التغيير والإصلاح” اجتماعه الأسبوعي في الرابية برئاسة النائب العماد ميشال عون وناقش آخر المستجدات والقضايا الوطنية. تحدث بعده امين سر التكتل النائب إبراهيم كنعان فقال: “يثمن التكتل موقف رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع الذي تبنى ترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، ويعتبر التكتل الخطوة بادرة امل ليس فقط لتوحيد الصف المسيحي، ولكن ايضا، لتوحيد جميع اللبنانيين من خلال شراكة وطنية وإرادة تنحو نحو حل وطني لانقاذ الجمهورية”.

اضاف: “يعتبر التكتل ان الحل المنشود ابعد من رئاسة الجمهورية، ونحن نريد ملء الشغور بإرادة وطنية جامعة من خلال التواصل مع الجميع والتفاهم معهم. وقد اثبتنا من خلال ممارستنا السياسية وتعاطينا مع كل الكتل، قدرتنا على الوصول الى تفاهمات تتخطى الاصطفافات العمودية. ويرى التكتل أن مبادرة تبني القوات اللبنانية ترشيح العماد عون تتمتع بالعناصر الدستورية والميثاقية والتفاهمات اللبنانية اللبنانية ويمكنها ان تنقذ لبنان من خلال الالتفاف حولها”.




وتابع: “يحرص التكتل على تأكيد علاقات لبنان الجيدة مع جميع الدول العربية، المبنية على المادة الثامنة من ميثاق الجامعة العربية والتي تقوم على عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية في ما بينها او من خارج هذه الدولة. ويعتبر ان احترام هذه القاعدة أساس عمله السياسي، لا سيما في ظل التفاهمات الداخلية القائمة. ويعتبر ان الجهد الذي يجب ان يبذل في هذا الاتجاه من كل الكتل النيابية يحمي لبنان واللبنانيين في الانتشار وفي الدول العربية. واحترام هذا المبدأ والعمل على تطبيقه من الأسس التي نراها اساسية في عمل لبنان وسياسته الخارجية”.

وختم كنعان: “هذا ما بحثناه اليوم، على امل ان نصل الى انتخابات رئاسية ضمن المواصفات التي طرحناها، على ان نلتقي قريبا بتوافق على هذه المسلمات. لا سيما أن اليد الممدودة من قبلنا للجميع لا تستثني احدا وتتخطى الانتخابات للوصول الى حل وطني مع الحلفاء، وكل من يمكن ان نصل معه الى تفاهمات نسعى الى تطويرها لإنقاذ الجمهورية”.