حرب مدد شهرا لشركتي الخليوي على مسؤوليته وبموافقتهما

أصدر وزير الإتصالات بطرس حرب اليوم قرارا كلف بموجبه شركتي Zain وأوراسكوم، وعلى مسؤوليته، الإستمرار بإدارة الشبكتين الخليويتين لمدة شهر واحد، وابتداء من 1/1/2016 وتحت إشراف الوزير المباشر ورقابته، وذلك إلى حين يبت مجلس الوزراء في الأمر. ولقد وافقت إدارة الشركتين على ذلك.

وقد وجه وزير الإتصالات كتابا إلى مجلس الوزراء اشار فيه الى “انتهاء مدة عقدي تشغيل شبكتي الهاتف الخليوي المعمول بهما حاليا في 31/12/2015 دون أن تتوصل إدارة المناقصات إلى إجراء المناقصة العالمية التي كان قد كلفها بها مجلس الوزراء في قراره رقم 7 تاريخ 29/4/2015 ضمن مهلة الستة أشهر المحددة لها”، وطالب “مجلس الوزراء بإصدار القرار بإعادة تكليف إدارة المناقصات إجراء المناقصة العالمية لإدارة شبكتي الهاتف الخليوي بالسرعة القصوى ووفقا لدفتر الشروط المقر سابقا من قبل مجلس الوزراء”.




وقد أبلغ حرب مجلس الوزراء في قراره بالطلب إلى شركتي Zain وأوراسكوم الإستمرار بإدارة الشبكتين موقتا ولمدة شهر واحد، وعلى مسؤوليته، تحت إشرافه ورقابته تأمينا لتسيير مرفق الإتصالات الخليوي العام وذلك إلى حين بت مجلس الوزراء بالأمر.

كما طلب من مجلس الوزراء تكليفه بإدارة وتشغيل شبكتي الهاتف الخليوي ابتداء من 1/2/2016، على أن تكون هذه الإدارة وفقا للأنظمة المعمول بها حاليا في شركتي الخليوي، قياسا على ما كان قد جاء في قرار مجلس الوزراء رقم /55/ تاريخ 15/11/2008، وذلك بصورة مؤقتة، وإلى حين انتهاء إدارة المناقصات من إجراء المناقصة العالمية لإدارة وتشغيل شبكتي الخليوي.

وسيعقد وزير الإتصالات مؤتمرا صحافيا لشرح الخطوات التي سيتخذها تنفيذا لما تقرر على أن يحدد موعده بعد الأعياد.