مدفيديف: روسيا لا تدافع عن الاسد بل عن مصالحها القومية في سوريا

اعلن رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيديف اليوم ان بلاده تقاتل من اجل مصالحها القومية في سوريا وليس من اجل الرئيس السوري بشار الاسد.

وصرح مدفيديف في مقابلة سيبثها التلفزيون الرسمي “بالطبع نحن لا نقاتل من اجل قادة معينين، نحن ندافع عن مصالحنا القومية”.




واضاف “وثانيا نحن لدينا طلب بالتدخل من السلطات الشرعية في سوريا. وهذا هو الاساس الذي ننطلق منه”.

واكد مدفيديف ان روسيا تدافع عن نفسها في سوريا ضد تهديد قدوم المتطرفين الاسلاميين الى اراضيها.

وتابع “لقد قال الرئيس انه من الواضح انه اذا لم ندمر الارهابيين هناك، فانهم سياتون الى روسيا”.

واكد انه ليس من المهم بالنسبة لروسيا من سيراس سوريا في المستقبل طالما انه ليس تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال “لا نريد ان يقود تنظيم الدولة الاسلامية سوريا، يجب ان تقودها سلطات مدنية شرعية”.

واكد ان “الشعب السوري هو الذي يجب ان يقرر من سيقود سوريا”.

الا انه اضاف ان روسيا حاليا “تعمل على اساس ان الاسد هو الرئيس الشرعي”.

واعربت موسكو هذا الاسبوع عن غضبها لرفض الولايات المتحدة استضافة وفد روسي بقيادة مدفيديف لمناقشة المسالة السورية.

وقال مدفيديف “اعتقد ان هذا سلوك غبي فالاميركيون يكشفون عن ضعفهم عندما يتخذون قرارات كهذه او يرفضون اجراء محادثات”.

واشار الى ان العملية التي تقودها الولايات المتحدة في سوريا “لم يكن لها تاثير مطلقا” على تنظيم الدولة الاسلامية “والتدخل الروسي هو فقط الذي غير الوضع”.