لبنان يتقدّم خطوة جديدة الى حافة الهاوية

رأت اوساط مطلعة في حديث لصحيفة “الراي” الكويتية ان رئيس “تكتل التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون أطلق من خلال إحكامه الطوق على الحكومة وهجومه العنيف على تيار “المستقبل” ورئيس الكتلة النائب فؤاد السنيورة الذي وصفه بـ “أخو الشليتة” كما على الرئيس السابق ميشال سليمان وحزب “الكتائب” باعتبارهم المسؤولين عن إفشال تسوية قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز إشارات بارزة الى ان تحرُّره من عبء هذا الملف سيجعله يركّز معركته على الرئاسة، متفلّتاً من الضوابط التي راعاها في فترة المفاوضات، ومراهناً على العامل الروسي في الأزمة السورية وعلى سواعد حليفه “حزب الله” في الداخل، بعدما كان استنهض رافعته الشعبية قبل ايام.

واعتبر الأوساط ان “لبنان تَقدّم خطوة جديدة الى حافة الهاوية، من خلال إعطاء جرعة اضافية للعبة التعطيل دون الوقوع في الفراغ القاتل، ولكن مع إحداث ربْط نزاع مع مرحلة أشد خطورة”، لافتة إلى أن “المنحى التصعيدي في لبنان محكوم في النتيجة، أقله حتى الساعة، بالقرار الدولي المستمر بمنْع انهيار الواقع السياسي والأمني ولو من زاوية الحاجة العالمية الى احتواء أزمة النازحين السوريين الذين يستقبل لبنان العدد الأكبر منهم”، معربة عن مخاوف من ان “استمرار الرقص على الحافة يمكن ان يجعل الأمور تفلت من أيدي الجميع ولا سيما وسط عودة المخاوف من استهدافات أمنية خلال أيام عاشوراء او بعدها”.