عون أصبح فعلياً في مرحلة “ما بعد شامل روكز”

لوّحت مصادر الرابية بتعطيل “شامل” آتٍ لا محالة في حال عدم التوصل إلى اتفاق سياسي يتيح إقرار ترقية العميد شامل روكز إلى رتبة لواء قبل إحالته للتقاعد.

وشنّت مصادر “الرابية”  عبر “المستقبل” هجوماً عنيفاً على معارضة الرئيس ميشال سليمان تمرير تسوية الترقيات العسكرية، فقالت: “حين أتى رئيساً للجمهورية لم يكن قد استقال من وظيفته (في قيادة الجيش) قبل ستة أشهر كما يقول الدستور”، وسألت: “ألم يأتِ هو نفسه بموجب تسوية سياسية؟”.




وفي معرض استغرابها “أن تكون لوزير قدرة التمديد لقائد الجيش بينما مجلس الوزراء غير قادر على ترقية ضابط”، حذرت مصادر الرابية من أنّ تعثر اتخاذ قرار سياسي بقضية الترقيات العسكرية سيعني “التعطيل الشامل.. وانتظار انتخابات سوريا لحل المشكلة في لبنان”.

ورداً على سؤال، أجابت: “الجنرال عون أصبح فعلياً في مرحلة “ما بعد شامل روكز” وهذا يجعله أكثر ارتياحاً وتحرراً من أي عبء ضاغط عليه في الموضوع”، مضيفةً في سياق تحذيرها من مغبة عدم إقرار الترقيات: “لم يعد يقبل بأقل من رئاسة الجمهورية ولن يعود إلى الحكومة إلا بعد انتخابه رئيساً أو أقلّه بعد إجراء انتخابات نيابية جديدة”.