جلسة الحوار قد تكون الأخيرة إذا لم يكن هناك جواب واضح على التسوية

أفادت مصادر “التيار الوطني الحر” لـ”الأخبار” بأن العماد ميشال عون سيكون حاضراً اليوم في جلسة الحوار، إلّا أنها جزمت بأنه “لن يناقش بند التعيينات والتسوية التي اقترحها الفريق الاخر”.

وأضافت: “قد تكون جلسة الحوار الأخيرة، إذا لم يكن هناك جواب واضح على التسوية، وبعدها لا حكومة ولا أي شيء آخر. فعدم الجواب يعني أن كل الذي شهدناه كان توزيعاً للأدوار”، مشيرةً إلى أن “سعد الحريري يوافق، فؤاد السنيورة يتحفظ، وميشال سليمان يعترض”.




وسألت المصادر: “هل يريدوننا أن نصدق أنه يمكن سليمان الوقوف في وجه جميع القوى السياسية، أو أن نصدق أن الوزير ميشال فرعون يخضع لتأثير سليمان أكثر من تأثير الحريري؟”.