تصرف نواب التيار الوطني في الأمس للتعمية على “مستندات” ديوان المحاسبة

أوضحت مصادر لجنة الأشغال والطاقة لـ”المستقبل” أنّه بدا واضحاً وفاضحاً بالأمس كيف أنّ نواب “التيار الوطني” كانوا قد أعدوا سيناريو مسبق الدفع باتجاه التعمية على “مستندات” ديوان المحاسبة التي حضرت على طاولة اللجنة توكيداً وتثبيتاً للارتكابات غير القانونية في وزارة الطاقة على امتداد الحقبة العونية، بدليل حضور نواب من “التيار” غير أعضاء أصلاً في اللجنة، فبادروا إلى افتعال بطولات شعبوية وهمية لم تخلُ من استخدام العبارات النابية وعبوات المياه في محاولة بائسة لتحوير الحقائق بأسلوب هستيري من الصراخ والشتم في مواجهة رئيس اللجنة النائب محمد قباني.

ونقلت المصادر في المقابل أنّ معظم الذين شاهدوا ما حصل أبدوا قناعتهم بأنّ نواب “التيار الوطني” تصرفوا على قاعدة “كاد المريب أن يقول خذوني” بحيث لم تفلح محاولاتهم لتحويل الأنظار عن جوهر قضية الفساد الحاصل في وزارة الطاقة وتظهير المشهد على صورة إشكال سياسي مع “تيار المستقبل” في ضوء العجز عن دحض الوقائع الدامغة مالياً وقانونياً في إثبات فضائح وزراء انقطاع “التيار”.