السفير الايراني: السعودية تتحمل مسؤولية حادثة منى وعليها الإعتذار

استقبل سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان محمد فتحعلي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، في مقر السفارة في بئر حسن، حيث قدم له الأخير التعازي بفقدان عدد من الحجاج الإيرانيين في منى بمكة المكرمة.

وأوضح بيان للسفارة، أنه “خلال اللقاء، شكر فتحعلي الشعب اللبناني ومختلف القيادات والشخصيات السياسية اللبنانية على مواساتهم لإيران بهذه الفاجعة، محملا السعودية المسؤولية الكاملة عن هذه الحادثة، مطالبا إياها بالإعتذار عما حصل من الدول الاسلامية عامة وبالاخص من الدول التي فقدت عددا من حجاجها خلال أدائهم هذه الشعيرة المقدسة. وإنتقد بعض التصريحات التي حاولت التقليل من شأن ما حدث والترويج إلى أن حدوثه أمر طبيعي، مشددا على أنه لو جرى اتخاذ بعض التدابير المناسبة وإيصال المساعدات اللازمة في موعدها إلى مكان الحادث لما تفاقمت هذه الفاجعه الأليمة إلى هذا الحد”.




وفي ما خص السفير الإيراني السابق لدى لبنان غضنفر ركن آبادي، أشار فتحعلي إلى أنه ما زال “يعتبر حتى الآن في عداد المفقودين”، مؤكدا ان “الجمهورية الاسلامية الايرانية سوف تستخدم كل قدراتها لمعرفة ولمتابعة مصير المفقودين في هذه الحادثة”.

مقبل
بدوره، قال مقبل: “الزيارة اليوم جاءت خصوصا للتعازي، لأن ضحايا منى في موسم الحج في المملكة العربية السعودية كانوا أكثرهم من الأصدقاء في لبنان وخصوصا السفير السابق غضنفر ركن أبادي وهو من أهم وأكبر الأصدقاء لنا حيث امضى وقتا في لبنان”.

وأشار الى ان “خسارة شخصية كآبادي مؤلمة ومفجعة للعالم الاسلامي”، سائلا الله أن “يرحم الضحايا والشفاء العاجل للجرحى”، داعيا ب”الخير للجميع والتوافق بين جميع الدول لمصلحة المنطقة”.

وردا على سؤال عن زيارة قريبة الى ايران، قال مقبل: “النيات تغيرت. وهناك الكثير من المعطيات، ونحن في إنتظار رفع كل المحظورات عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لنذهب إلى زيارتها، وجميع السياسيين اللبنانيين يتمنون الإلتفاف والتوافق بين جميع أبناء هذه المنطقة المهمة في ثرواتها، وعلى الجميع معرفة قيمة هذه الثروات ويعرفوا قيمتها بالتفاهم والتوافق والمحبة”.