أيـنَ فرنسيس المُسلِم ؟ – الوزير سجعان قزي – النهار

sejaan-azzi

فَــــعَـــلها البابا فرنسيس. سحب الايمانَ من الجدل البيزنطي إلى الجدليةِ الفكرية. أخرجَ المسيحيةَ من مضائقِ النصوص إلى رِحاب المعاني والجوهر. لقد أعتقَ البابا فرنسيس المسيحية من رواسب يهوديَّـــتِـها، ونَـــقّــى العهدَ الجديد من نُـــتوءات العهد القديم. نَــقَـــضَ لِــيُـــكمِلَ ويفتحَ طريقَ الوحدة الإيمانية بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأخرى وسائر الأديان، وبخاصةٍ الإسلام.




مواقفُ البابا فرنسيس في واشنطن ونيويورك عززت هذه القناعة، بل هذا الإيمان. قَــدّم إلى العالم كنيسةَ الانسان. جعل اللهَ انساناً مرةً أخرى. أَسقطَ ثنائيةَ اللهِ والشيطان، وثلاثيةَ السماءِ والمطهر وجُهنم، وأسطورةَ آدم وحواء.

منذ التوراة، مروراً بالإنجيل، ونحن نصوِّر الانسانَ عبداً لله. وها فرنسيس يُـــقدّم الله خادماً للإنسان. قبلَ المسيحيةِ كان الانسانُ ينتظر مجيءَ الله، بعدَها صار الله ينتظر مجيءَ الانسان. منذ التوراة، مروراً بالإنجيل، ونحن نَـــعتبر الشيطانَ منافسَ الله، ونضع جهنمَ مقابلَ السماء. وها فرنسيس يُــعيد إلى الله إحاديَّـــتَـــه الوجودية وإلى جهنم رمزيَّـــتَــها الشريرة. مَــن يكون حضرةُ الشيطان لينافسَ الله؟ هذا اختلالٌ لاهوتي تاريخي يسيء إلى “مركز” الرب ومُطلَـــقـــيّـــتِه. لكن حين يُسقط البابا فرنسيس المفهومَ المكاني والعذابي لجهنم، فإنه لا يُــلغي الخطيئة، بل عذاباتِـها الخُرافية.

أصبحت الخطيئةُ مشروعَ مصالحةِ الانسان مع ذاتِــه ومجتمعه وكنيسته، لا ذريعةً لإقصائه عن الجماعة المدنية والدينية. أصبحت الخطيئة شعوراً بالذنب النفسي لا مَعبراً إلى العذاب الجسدي.

وحين نَـــزَع حصريّـــــةَ نشوءِ البشرية وتناسُلِـــها عن آدم وحواء، كشخصين لا ثالث لهما في بدء الخليقة، فإنه لم يَــمُس بثنائية الجنس البشري (ذكرٌ وأنثى) ومندرجاتِها الطبيعية والاجتماعية وسلوكياتها الاخلاقية، ولم يَــفتح بابَ الاجتهاد أمام ابتداعِ جنسٍ ثالثٍ مُخضرم بين الرجل والمرأة بفعل الانحراف التكويني أو الحضاري.

مع البابا فرنسيس، ما عاد الايمان تسليماً بافتراضاتٍ ماورائية وبرواياتٍ توراتية وبخُرافاتٍ موروثة، بل أصبح محاكاةَ الشكِّ واليقين من خلال العقلِ والقلبِ وقضايا المجتمع. ربط الــمُــعطى الإيماني بالواقع المعاش المعاصِر، إذ كلما التقى الانسان مع السعادة وجد الله. السعادة بمفهوم الفرح لا الترف. هكذا بَــرز يسوع ــــ وهو كذلك ــــ إلهَ النازحين والمشرّدين واللاجئين والفقراء والمصلوبين بأشكالٍ شتى، إلهَ الأجيالِ والسلام والمناخ والبيئة والانحِباسِ الحراري ومكافحةِ المخدرات والاتجارِ بالبشر. وأساساً كان يسوع في حياته غريباً عن منطقِ الفرّيسيّين والكتبةِ والرؤساء والعَشّارين وعن أغنياء خُـــورَزِين وبيت صيدا وكَــفَرناحوم. جمعَ تلاميذه من الناس العاديّين والمتواضعين، ولم يُــكــلِّـم يسوعُ الناسَ باللاهوت بل بالأمثال (حـــبّةُ الخَردل، الباذِرُ، الكـــرّامون، الابنُ الشاطر، الخميرةُ، الوزْنات، شبكــةُ الصيد، النعجةُ الضالّــة، التينةُ اليابسة، مِصباحُ الزيت، إلخ.)

من يُــلاقي البابا في منتصف الطريق؟ مَن يَـــهزّ شجرةَ الأيمانِ الأعمى هنا وهناك؟ مَن يُــعيد الأديانَ إلى أهلِها وكُتبها وأنبيائها، ويُحــرّرها من أهل الدمّ والأنبياءِ الكذبة؟ إنّ من شأنِ مواقف البابا أن تُشجع كلَّ المرجعياتِ في الأديانِ الأخرى على التفكير جِديّــــاً بتطوير مفاهيمها وتقييمِ مسيراتِـــها وتنقيةِ موروثاتِــها وإزالةِ كلّ ما التصق بها من زوائدَ أعاقت تقدّمها. فإذا كانت المسيحيةُ، وهي الديانةُ الأكثرُ حداثةٍ وتقدمية، تُــواصل تجديدَ لاهوتِـــها ودورِها وتنتقدُ نفسَها أمام كل العالم، فما حالُ الدياناتِ الأخرى التي تَـــنوء تحت ثقل الجمودِ القاتل؟

في هذا السياق، إن المسلمين، وهم الحريصون على الاعتدالِ والانفتاح، ينتظرون بدورهم “فرنسيسَ مُسلماً”، ينتظرون أن تُــقِدمَ مرجعياتُـــهم في العالم، لاسيما في العالم العربي، على سلوكِ نهجِ التجديد الذي أجهضه المتطرفون ن الأفغاني ومحمد عبده ومصطفى المَنفلوطي ورشيد رضا وطه حسين. ولممنذ أواخر القرن التاسع عشر. لم ننسَ الفكرَ التقدميَّ لجمال الدي ننس بشكلٍ خاص وثيقةَ الأزهر التي أطلقها الشيخ محمد الطــيِّب في كانون الثاني سنةَ 2012، وقد شَكّـلت منعطفاً في مقاربةِ الإسلام للثوراتِ العربية فأسّست لاستقرارِ مصر وفَضحت المتطرفين والتكفيريين.

نحن المسيحيين، أبناءَ تعاليم الحياة مع الآخر، نحتاج أيضاً هذه الصحوةَ الاسلامية لأن مشاكلنا في هذا الشرق لم تبدأ مع القاعدة وفتح الاسلام والنصرة وداعش، بل مع الإسلام السياسي والقومي.

بعدَ كلِّ بابا نقول: لن يأتيَ آخرُ مثــلُـــه، وسرعان ما يأتي أعظمُ منه. لا يَستـمِدٌّ البابوات عظمتَــهم من ذاتهم فقط، بل من مسيحـيَّــتِــهم. يسوع، الانجيل، الكنيسة يَـــلدون عظماء.