هل اتصل احمد الأسير بعائلته؟

جاء عائلة الشيخ احمد الأسير اتصال من رقم هاتفي يبدأ بالصفر واحد.لم يعرف احد من أفراد العائلة صوت المتصل.

“أنا الشيخ احمد” لم يصدق والده ولا والدته ولا زوجته ولا شقيقته انه هو، تقول زوجته أمل شمس الدين. هو صوت متعب مرهق يئن من الألم واليأس. قال لوالدته ووالده وزوجته وكل فرد من عائلته، تباعاً سامحوني. تسبّبت لكل واحد منكم دون قصد مني بالأذى….”




تقول أمل:” وكأنه شخص آخر. وكأنه أعطي عقاقير غيّرت في أدائه وأضعفت قواه”.

تشكو أمل من تخلي الحميع بمن فيهم المشايخ وهيئة العلماء المسلمين عن قضية الشيخ احمد، وتصرّ على انه بريء ، ولا يمكن ان يكون شيء مما نشر عن اعترافاته صحيحاً”.

وتسأل: كيف يمكن تأمين حقوق السجين له؟ الا يمكن لجمعيات حقوق الانسان ان تساهم في تحسين ظروف توقيفه؟ هو إنسان ضعيف البنية ، ومناعته الصحية بالأساس واهنة، ولا قدرة صحية له على تحمّل ظروف التوقيف غير المفهومة حتى الآن.”

أمل تشير الى “ان أحداً من العائلة لم يلتق به منذ توقيفه. حتى انهم لا يعلمون اذا كان موقوفاً في وزارة الدفاع ام في سجن آخر”

 

LBCI