//Put this in the section //Vbout Automation

مستشار الحريري الأعلامي هاني حمود يوجه كلام مهين في حق مدينة طرابلس

دعا إعلاميو طرابلس، في لقاء عُقد في مقر الرابطة الثقافية في المدينة، إلى مقاطعة انتخابات نقابات محرري الصحف في لبنان، ونقيب المحررين إلياس عون إلى إرجاء الانتخابات «لمعالجة الشوائب التي ارتكبت في حق طرابلس»، ودرس إنشاء كيان نقابي مستقل للمحررين في طرابلس كما هو شأن بقية نقابات المهن الحرة الأخرى.

جاءت الدعوة بعدما تردّد عن تعرّض عون لضغوط من أجل إبعاد عضو مجلس النقابة الحالي الزميل غسان ريفي (السفير) عن لائحته التي ستخوض الانتخابات المقررة الأربعاء المقبل.




وكان ريفي قد قدّم أوراق ترشحه بعدما أبلغه عون تمسكه به. وأبلغ «الأخبار» أنه أوضح للنقيب أنه «إذا كان لا يستطيع تحمّل ترشّحي، يمكنني أن أنسحب من دون إحراجه، على أن لا تغيب المدينة عن التمثيل، لكن النقيب أكد أن اللائحة جاهزة وأنني ضمنها».

ولكن بعد ساعات من إقفال باب الترشيح، اعتذر عون لريفي عن عدم ضمّه إلى اللائحة «بسبب ضغوط كبيرة تمارس عليه». وقالت مصادر لـ «الأخبار» إن عون «تبلّغ رفض تيار المستقبل ترشيح ريفي باعتباره استفزازياً». وأضافت إن ممثلَي حركة أمل والتيار الوطني الحر تدخلا لدى المستشار الإعلامي للرئيس الحريري هاني حمود لعدم تغييب تمثيل طرابلس عن مجلس النقابة، فردّ بـ»كلام مهين في حق المدينة»، وهذا ما دفع الزميل أحمد درويش إلى القول في لقاء أمس: «لم يستبعدونا عن مجلس النقابة، بل للأسف شتمونا أيضاً»، معتبراً أن «ما حصل مؤامرة على طرابلس التي يريدونها أن تبقى خزاناً شعبياً لهم ومكبّاً للنفايات». فيما اقترح الزميل خضر طالب مقاطعة الانتخابات. واعتبر عضو المجلس الوطني للإعلام إبراهيم عوض، أن تبريرات عون بأنه «لا يريد أن يكون طرفاً في صراع سياسي في طرابلس، غير مقبولة»، مقترحاً «إنشاء نقابة مستقلة للمحررين في طرابلس والشمال». ورفض الزميل صفوح منجد «استجداء السياسيين لتمثيل طرابلس». وانتهى اللقاء بالدعوة إلى مقاطعة الانتخابات، فيما سحب ريفي ترشّحه بسبب «التدخلات السياسية السافرة».

الأخبار