ما حصل في رياض الصلح “رسالة” مضادة لدعوة الحكومة

لم تستبعد مصادر وزارية عبر صحيفة “المستقبل” أن “يكون وراء التصعيد الميداني الذي حصل في محيط السرايا الحكومية ومجلس النواب مساء أمس “رسالة” مضادة لدعوة الحكومة”، مؤكدة أنّ “مجلس الوزراء حزم أمره وعقد العزم على “عطيل التعطيل” من خلال اعتماد آلية عمل حكومية الخميس ستفضي إلى اتخاذ القرارات اللازمة حيال بنود الجلسة “إما بتوافق مجمل أعضاء المجلس أو بتصويت أكثرية 18 وزيراً، بعدما تجاوزت الأوضاع المزرية في البلد كل الخطوط الحمر اقتصادياً ومالياً وأمنياً واجتماعياً ومعيشياً وبيئياً وصحياً ولم تعد تحتمل مزيداً من التعطيل والتأجيل”.

وكشفت المصادر أنّ “آلية التصويت بالأكثرية بدأت عملياً من خلال توقيع 18 وزيراً على مرسوم قرار ترقية الضباط الذي كان مجلس الوزراء قد اتخذه عشية عيد الجيش في 1 آب ورفضه