//Put this in the section

عون لا يقدم ولا يؤخر… – علي حماده – النهار

edit-ali-hamadeh

تحرّك ميشال عون بالأمس لم يقدّم ولم يؤخّر. تحركات عون المقبلة إذا تمّت وفق الشروط والظروف عينها، هي الأخرى لن تقدّم ولن تؤخّر. الساحة اللبنانية مضبوطة في ايقاعها داخلياً واقليمياً. ولا يمكن لطرف لا يحمل سوى حزمة مطالب شخصية أن يفرض تغييراً حقيقياً على المعادلة التي يرسمها اللاعبون الكبار في الاقليم، ويضبط ايقاعها أطراف محليون يمثلون الامتداد الحقيقي لمحاور متقابلة تمتد من باكستان شرقاً، وحتى مصر وليبيا غرباً، وتمر بالعراق وسوريا واليمن والاردن وغزة، ولبنان.




في لعبة المحاور، ومهما حاول التلطّي خلف شعارات من نوع الدفاع عن حقوق المسيحيين، فإن عون لا يشذّ في العمق. هو محسوب ضمن محوَر تقوده ايران ويضم بشار الاسد و”حزب الله”، وايقاعه مضبوط من قبل اللاعب الكبير اقليمياً، ووكيله اللاعب المحلي الكبير (“حزب الله”). بناءً عليه، يمكنه النزول الى الشارع، لكن ممنوع عليه أن يهدد بقاء الحكومة، أو أن يهزّ الاستقرار المتفق عليه من طهران الى الرياض فواشنطن. ويمكنه أن يتظاهر ضد نفسه، أي ضد الحكومة التي يشارك فيها بثلاثة وزراء، يمارسون أعمالهم بشكل عادي قبل الظهر، ويتظاهرون عصراً ضد الحكومة في ساحة رياض الصلح! هذا النوع من التمثيليات مسموح به، لكن من غير المسموح به الذهاب بعيداً في مهاجمة الجيش أو قيادته، لأن الجيش بقيادته الحالية في مكان ما تتعاون مع “حزب الله” في تورطه الدموي في سوريا، وتؤمن له خطوطه الخلفية في مرحلة يعاني فيها الحزب خسائر فادحة على أرض المعركة. صحيح أن “حزب الله” يفضّل أن يصل مرشّح عون لقيادة الجيش، لكنه لا يريد أن يقلب الطاولة على الجميع وعلى نفسه عبر اللحاق بميشال عون، مما يعني أن “حزب الله” يؤيّد عون لفظياً، ويستغل حركته المضبوطة لكن العدائية ضد السُنّة في البلد، انما لا تغيير للمشهد الراهن كرمى لعيون عون أو أي فرد من أفراد عائلته.

نستنتج مما تقدّم أن حراك عون لا يقدّم ولا يؤخّر. فهو لن يصل الى رئاسة الجمهورية في ظل التوازنات المحلية والاقليمية الراهنة، فضلاً عن ذلك لن يصل مرشّحه الى قيادة الجيش، ولن يقلب أحد الطاولة على الجميع من أجله. لذلك سيظل يزاول قبل الظهر أعماله في الحكومة، ويتظاهر ضدها عصراً. أكثر من ذلك ممنوع، وهو يعرف أن الطرف المقرر هنا يمتلك “وسائل ” إقناع متنوّعة ستبقيه لاعباً تحت سقف لا يتعدّى الصراخ على الشاشات، والمسيرات السيارة المزعجة لناسه قبل خصومه.

نذكّر بالقواعد التي تُدار وفقها الأزمة اللبنانية في الوقت الراهن: منوع الاطاحة بـ”التهدئة “، وتالياً ممنوع إسقاط الحكومة على علاّتها. لكن هل القواعد المشار اليها راسخة؟ بالطبع لا. فالمنطقة في طور مخاض كبير، ومن السابق لأوانه التكهّن بما سيفضي اليه.

في الوقت الضائع مسموح للأولاد اللعب في الحديقة القريبة بعيداً من قوافل “الفيلة” العابرة طرقات المنطقة!