//Put this in the section

علي مملوك زار مسقط وطرح حلا سياسيا للأزمة.. الأسد قلق من هيمنة إيران على نظامه

كشفت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، أن رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك، زار العاصمة العمانية مسقط نهاية تموز/ يوليو الماضي، وذلك نقلا عن مصادر سعودية وأخرى مقربة من رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وجاء في التقرير أنها «المرة الأولى التي تدعو فيها كلّ من السعودية وعُمان مسؤولا سوريا رفيعا لمناقشة حلّ سياسي للأزمة السورية»، مشيرا إلى أن زيارة وزير الخارجية السوري وليد المعلم لمسقط بداية شهر آب/ أغسطس الحالي جاءت بعد زيارة مملوك.




وتابع التقرير الذي نشرته المجلة الامريكية: «مملوك زار مسقط وجدّة لاستكمال مناقشة طروحاته السياسية من أجل إنهاء الصراع في سوريا»، وأنه «رغم الضغوط الروسية، لم تقبل الرياض ولا طهران حتى الآن بتلك الطروحات بشكل كامل، بل تعوّلان على مجريات المعارك على الأرض آملتين في أن تخوّلهما التوصل إلى اتفاق أفضل».

وقالت المجلة إن مملوك التقى خلال زيارته لمسقط مسؤولين أمنيين من مجلس التعاون الخليجي، بحث معهم التدخل السعودي الإماراتي في سوريا، في مفاوضات شارك فيها ممثلون عن العشائر السنية في سوريا والإمارات.

وأضافت أن مملوك طرح في اجتماعاته حلولا سياسية لحل الأزمة في سوريا، ما يدل على أن الأسد يسعى لاتفاق سياسي.

وعن زيارة مملوك للسعودية، قالت «فورين بوليسي» إن مملوك وبعض ضباط الجيش والاستخبارات السوريين باتوا قلقين من هيمنة إيران على قرارت الدولة، وإن الاعتماد على الإيرانيين أضعف القيادة السورية.

الحل السياسي الذي طرحه مملوك يقضي بأن توقف السعودية دعم المعارضة المسلحة مقابل انتخابات رئاسية وبرلمانية برعاية الأمم المتحدة، ما سيهيئ الطريق لإنشاء جبهة موحدة لمحاربة تنظيم «الدولة الإسلامية»، على أن تقوم إيران بسحب كل مسلحيها وميليشياتها من سوريا.