//Put this in the section

اللواء عباس ابراهيم على خط العلاقة المستعصية بين بري وعون

لم ييأس المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم من إمكانية حصول تسوية بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ورئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون، تفتح مجلس النواب وتسهل رفع سنّ التقاعد للضباط ثلاث سنوات.

وبحسب الاخبار، لا يوفّر العونيون الانتقادات الكثيرة لبري ووزرائه، متهمين رئيس المجلس بعرقلة محاولات التيار التسريع في ملفّ النفط والبدء باستثماره، وعرقلة تطوير قطاع الكهرباء وتأخير الوزير علي حسن خليل دفع الأموال اللازمة للبدء ببناء معمل توليد الكهرباء في دير عمار، فضلاً عن عرقلة التعيينات الأمنية.




على مقلب رئيس المجلس، لا يخفي معاونو برّي انزعاج عين التينة من تصرفات جبران باسيل، إلى حدّ الإيحاء بأن العلاقة المأزومة بين عون بري ربّما يقف خلفها باسيل وحده. ويردّد هؤلاء أن باسيل يمارس كيدية “فئوية” عبر “تصفية” مناصري أمل في وزارة الخارجية والسفارات اللبنانية، فضلاً عن الانتقادات اللاذعة لتعامل وزير الخارجية مع المغتربين اللبنانيين وتصنيفهم وإقصاء بعضهم من المقرّبين لرئيس المجلس، متهمين إياه بـ«الطائفية».