التيار الوطني الحر أبلغ المعنيين انه لا يقبل فرض أمر واقع عليه

علمت “السفير” ان “التيار الوطني الحر” أبلغ المعنيين انه لا يقبل فرض أمر واقع عليه، من نوع ان يتم ربط استرداد المراسيم وإعادة عرضها، بالتوقيع الإلزامي لوزراء “تكتل التغيير والاصلاح” عليها.

وأكدت مصادر بارزة في “التيار الوطني الحر” لـ”السفير” ان استرداد المراسيم السبعين يجب ان يحصل على قاعدة ان من حق وزراء “التكتل” و”حزب الله” عدم توقيع المراسيم التي توجد ملاحظات عليها، من دون التلويح بسيف “النشر الحتمي”، مؤكدة ان “التيار” لن يقبل الخضوع الى “مراسيم الإذعان”.




وحذرت المصادر من خطورة استسهال اتخاذ القرارات في مجلس الوزراء بالأكثرية العادية في ظل غياب رئيس الجمهورية، مشددة على ان المطلوب العودة الى آلية “التوافق المرن”، الذي يعني ان اعتراض مكونين من مكونات الحكومة على أمر ما، يجب أن يفضي الى تجميده.

واعتبرت المصادر ان الخروج من المأزق الحالي يتطلب استعادة المراسيم وربط نشرها بتوقيع الوزراء الـ24، واعتماد “التوافق المرن” في اتخاذ القرارات، وإقرار التعيينات الامنية استنادا الى هذه الآلية، منبهة الى ان التفريط بهذه الفرصة سيضع العماد ميشال عون امام خيارات التصعيد خلال مؤتمره الصحافي غدا.