الممرضون في المستشفيات الحكومية بلا رواتب

رغم كل المحاولات لاقتراح حلول لمعضلة تأخير صرف الرواتب للعاملين في المستشفيات الحكومية، ورغم تجاوب معالي وزير الصحة مشكوراً مع مطالبهم المحقة، ما تزال الازمة تراوح مكانها والظروف الاقتصادية والاجتماعية للممرضات والممرضين تزداد سوءاً، حيث ان المساعي التي سبقت عيد الفطر لصرف سلفات مؤقتة لم تثمر، والتحركات التي يهدد الجسم التمريضي وكافة العاملين باللجوء اليها ستترك اثراً سلبياً على القطاع الصحي الرسمي وستشكل خطراً على حياة الناس الذين ستحرمهم الظروف من حقهم في تلقي العلاج والعناية التمريضية اللازمة.

ان نقابة الممرضات والممرضين تعلن تضامنها مع كافة العاملين في قطاع التمريض وهي تتفهم معاناتهم وتؤكد لهم بأنها ستستمر الى جانبهم بالمطالبة بوجوب إيجاد حلول جذرية لهذه المشكلة المتنقلة من مستشفى حكومي الى آخر والمتجددة كل شهر، لأن الوقت يمر قاسياً بعد تخطي كل الخطوط الحمر ولأن لقمة عيش الممرضات والممرضين أصبحت مهددة وفي مهب الريح وهذه المأساة ستنعكس حتماً على المهنة وعلى جودة العناية التمريضية وصحة الانسان والمجتمع.




واخيراً تناشد النقابة كافة المسؤولين بذل اقصى الجهود وهي تضع كل امكاناتها بتصرفهم للوصول الى الحل المنشود.