بعد شهرين على تطبيق القانون… تراجع حوادث السير الى أكثر من النصف

كشفت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة عن تراجع ملحوظ في عدد القتلى والجرحى بعد نحو شهرين على تطبيق قانون السير الجديد.

وشددت على ان واقع السلامة المرورية في لبنان شهد تطورا ايجابيا، تجلى بتراجع ملحوظ في حوادث المرور، والذي انعكس انخفاضاً في عدد القتلى والجرحى الناجم عنها.




واوضحت شعبة العلاقات العامة في قوى الامن الداخلي أن عدد  القتلى والجرحى قد تراجع إلى أكثر من النصف، مشيرةً الى أن 39 مواطناً أُنقذوا من الموت المحتم، بعدما انخفض عدد القتلى من 97 الى 58 أي بتراجع نسبته 40.2 % ، كما ان 746 جريحاً نجوا من المعاناة أو الإعاقة بعدما انخفض عدد الجرحى من 1198 الى 452 ، أي بتراجع بلغت نسبته 62.2 % ، كما تدنى عدد حوادث السير من 899 الى 256 ، أي بتراجع نسبته 71.5 %.

وعليه فإن تطبيق قانون السير الجديد وإلتزام المواطنين به وجديّة تنفيذه من قبل عناصر السير أبعد شبح الموت وأسهم بتخفيف معاناة وآلام للكثيرين منهم، وبدونه ما كنا لنصل إلى هذه النتيجة بل لكان عدد الحوادث وما يخلفّه من ضحايا أكثر من ذلك بكثير. وعلى الرغم من هذه النتائج الإيجابية المؤقتة، تسعى المديرية العامة لقوى الامن الداخلي، كي تصبح في تحسّن دائم نحو الأفضل، وهي تنوّه بالمواطنين الكرام وتدعوهم الى الإستمرار في التقيد بقانون السير الجديد