//Put this in the section

الإبداع الإعلاني والقدرات الفنية… – خالد ممدوح العزي

الإعلان علم وفن بحد ذاته ،لا يختصر على الرسم أو التنسيق ،وإنما يدخل في إطار الإبداع والتفكير والتأثير ،فإذا كانت مهمة الإعلان هي فن التأثير على تفكير المواطن بطريقة معينة ، لكن فن الإعلانات هي عملية جذب الأشخاص وترك انطباع ايجابي أو سلبي في العقل البشري ، لم يشكله الإعلان من قدرات بسيطة وتأثيرات نظرية لها قدرتها وقوتها الفاعلة والسريعة على الإنسان حيث إن الإعلان تتلقاه العين فالدماغ فالذائعة الفنية عند المتلقي.

فالعملية الفنية والتقنية لها التأثير المباشر  في عملية تخزين المعلومات وإعادة تدويرها وبرمجتها بحسب الحاجة.




فالإعلان هو واحد من المحركات الأثر ديناميكية في عملية البيع في جميع إنحاء العالم هو الذي يبرر من بين كبار المنافسين محققا انطباعا  ايجابيا لدى الجمهور المستهدف،بجذب انتباهه وصولا لبيع المنتج أو الخدمة، وبالتالي تحقق بذلك الأهداف الاتصالية التسويقية للعميل .

فالإبداع في الإعلان يتركز دوره وقدرته على تقديم حلول جوهرية وافكار فريدة ومناسبة  كحلول للمشاكل التسويقية ،فالإبداع في الإعلان يعتبر ركيزة أساسية في النجاح الإعلاني .

فعند الاطلاع على إعلانات سامي شعب تجد نفسك إمام مبدع إعلاني وعبقري في عالم الإعلانات،لا يمكن إلا التوقف أمام قدراته ومواهبه  التي تضاهي  فنانو العالم المتحضر .

صعب هو صعب في إنتاج الإعلانات  التي تتميز بسهولة أعمالها ، وبسطة رسمها، وقوة تأثيرها التي تستطيع أن تترك أثارها الفني على عقل الإنسان البشري.

لم يعد  ينتج صعب  إعلانات من اجل الإعلانات بل أصبحت إعلاناته محطة إثارة وتأثير ايجابي ،لدى المتلقي أو المختص بهذا الاتجاه.

فالإعلان لم يعد وسيلة لمخاطبة جمهور يراد من خلاله، التأثير عليه ودفعه نحو الرسالة المرسلة له ليكون متلقي من قبل شركات الإعلانات والمؤسسات الدعائية التجارية فقط،بل أصبح الإعلان فن من خلال رسالة موجهه تعمل على إثارة حدث ما والتوقف أمام مفاهيم جديدة في عالم الإعلانات الواسعة ، لمخاطبة الجماهير العامة وفقا لتطور التكنولوجيا، وعالم التقنية  الحديثة التي تمكن عالم الدعاية من استخدامها في نشر أفكارها المميزة.

لكن الفنان اللبناني صعب لم يعد يقتصر عمله على الإنتاج والابتكار بل على إعادة تدوير الأفكار واستخدامها بطريقة مميزة.

لقد دخل  سامي صعب عالم الإعلان السياسي والتحدي من خلال  مواجهتها التي تحاول في كثير من الأحيان أن تضع ثورة في عالم الإعلان والدعاية لجهة الأسلوب والقدرة في تجسيد هذه الأفكار الذي يبرع فيها الفنان صعب. حيث أصبحت إعلاناته محطة للنقاش والتفكير الذي جعلت من الإعلام التكلم عنها وان تكون خبر للمراسلين ومادة للإعلاميين لكي يضعوها إعلامهم من خلال لوحاته وإعلانه التي بدأت تطرح نفسها على الأسواق الإعلانية والمؤسسات التجارية.

لقد برع في إنتاج إعلان للدكتور نادر صعب الذي جعل منه إعلانا لا يخالف القانون اللبناني الذي يمنع الإعلان للمستشفيات من خلال جملة كتبها على صورته وأصبحت إعلانا:”الجمال نادر وصعب”. أو معركة الحلو بين إعلان شركة الحلاب وشركة الدويهي بحيث أطلق معركة الحلو الإعلانية من خلال هذا الإعلان وجعل الإعلام بكل وسائله التوقف أمام نجاح فكرة الإعلان، بل تعدت تعد إعلانه ليتولى التعليق عليها الإعلام الأجنبي  حين رفع في لبنان  شعار البنت الجميلة ، تحت شعار “sois Belle” والتي اجتاحت صورها كل شوارع لبنان، والذي غاب هذا الشعار عن لوائح الكتل المتصارعة على المقاعد البرلمانية.

تطور عمل صعب  من خلال لوحات فنية إعلانية  إلى حملات  إعلامية  ابتدائها مع حملة التيار الوطني الحر والحلو للدويهي  لتشكل حملة الإعلان مع الجيش اللبناني بعيد الجيش في الأول من آب ،لتكون حملة مميزة  حيث رفع فيها  شعار انأ متطرف وهذه الحملة أطلقها العماد جون قهوجي  على صفحته على “الفيس بوك”لتكون شعارا جديدا لكل اللبنانيين، “أنا متطرف لبلدي لجيشي”مما استدعى من جديد كافة وسائل الأعلام أن تتوقف أمام حملة  الفنان سامي صعب لتكون خبر وعنوان عريض للعديد منها.
وهنا لابد من التوقف أمام تطور عمل وإبداع صعب كفنان ومبدع للأفكار الإعلانية ليتحول بحد ذاته إلى مدرسة  إعلانية جديدة تنطلق صدها من بيروت ليتردد صداها في العالم الحر الذي يهتم بعالم الإعلان  والدعاية والإبداع.

لم يعد أمام فن سامي صعب إلا أن يدرج أعماله في كتب ومحاضرات لتدرس في الجامعات  والمدارس التي تهتم بالإعلام والدعاية والفنون الجميلة.لان الفن إبداع والفنان مبدع كبير ،في عالم يتطور تدريجيا، وينقسم أفقيا وعموديا بالسياسة والثقافة والحياة ،  وهل يمكن للفنان إن يكون الرابط بين كل المكونات والشرائح الاجتماعية التي تجمع كقوة إبداعية تحاكي كل الناس على اختلاف لغاتهم وأذواقهم.

كاتب وباحث مختص بالإعلام السياسي والدعاية.