أهالي عرسال نقلوا لجنبلاط مخاوفهم من ضم بلدتهم للساحل السوري

نقل أبناء بلدة عرسال الحدودية الى قصر المختارة، حيث التقوا تيمور جنبلاط، مخاوفهم مما يحكى عن ضم بلدتهم الى منطقة الساحل السوري في إطار تقسيمات جغرافية وعسكرية وصولا الى مشروع الدويلات في سورية ومحيطها.بحسب ما ذكرت صحيفة “الانباء” الكويتية.

وأشار رئيس بلدية عرسال السابق باسل الحجيري للصحيفة الى “ان الأهالي بدأوا يشعرون بوجود مخطط تهجيري لهم، على غرار ما حصل لمنطقتي القصير والقلمون، ليشكل ذلك مقدمة لتنفيذ المخطط القائم حيال قيام دويلات معينة، ومن ذلك الحصار المطبق على البلدة والذي يمنع خلاله الأهالي من جني المحاصيل الزراعية، حيث يعتمد قسم منهم على هذا القطاع، وكذلك منعهم من متابعة عمل المقالع والكسارات التي يستفيد منها الجزء الأكبر من الأهالي”.