ولايتي لم يحمل اية رسائل او طروحات

أكدت مصادر مواكبة لزيارة مستشار مرشد الثورة الاسلامية في ايران السيد علي الخامنئي للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، لـ “الديار” ان “باستثناء لقاءاته الرسمية برئيسي مجلس النواب نبيه بري والحكومة تمام سلام ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، التقى ولايتي الامين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله لساعات قبل مغادرته بيروت متوجها الى دمشق في ساعة متأخرة. كما سبق لقاء ولايتي – نصرالله، تلبية ولايتي لمأدبة غداء اقامها “حزب الله” في حارة حريك على شرفه وشارك فيها عدد محدود من قيادات الحزب بالاضافة الى مسؤول الملف الفلسطيني النائب السابق حسن حب الله والمعني بالمؤتمر عن فلسطين واساس الزيارة، وكذلك الامين العام لـ”حركة الجهاد الاسلامي” رمضان عبد الله شلح”.

ولفتت اوساط المشاركين في الغداء “الضيق” الى ان “ولايتي لم يحمل اية رسائل او طروحات لا للحكومة ولا لحزب الله باستثناء الطابع البروتوكولي وتأكيد الدعم للبنان حكومة وشعبا ومقاومة واستعداد طهران لتقديم كل اشكال الدعم للبنان من السلاح الى الجيش الى القطاعات الاقتصادية والانتاجية والطاقة على شكل هبات”.




ونفت الاوساط ان يكون في جعبة ولايتي طروحات لحل الاستحقاق الرئاسي واسماء معينة لتسويقها وفرضها بـ”وهج” تقدم المقاومة على اكثر من جبهة ومحور وتسجيلها انتصارات متتالية على العدوان التكفيري وآخرها استحقاق القلمون.