نصر الله يدعو لتعميم تجربة الحشد الشعبي: تيار المستقبل وقادته أول ضحايا داعش

أكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ان أول ضحايا داعش والنصرة في لبنان سيكون تيار المستقبل وقادته, مشيرا الى ان السكوت عن داعش أو مدحه لا ينقذ ولا يحمي أحداً الا السني الذي يبايع خليفة داعش ويعيش وفق نهجه.

ولفت السيد نصرالله الى أن الخطر يهدد الوجود الانساني في العالم العربي، قائلا أننا امام نوع من الخطر الذي لا مثيل له في التاريخ.




وتوجه الامين العام لحزب الله الى المسيحيين سائلا: “من سيحمي كنائسكم من التدمير ونسائكم من السبي؟”

وأعلن السيد نصرالله أن عدد غارات التحالف الاميركي ضد داعش أقل بكثير من غارات اسرائيل على لبنان في تموز 2006.

ودعا نصرالله الجميع في لبنان والمنطقة الى تحمل مسؤولياتهم للخروج من الخطر الداعشي ولتأجيل الملفات المتنازع عليها لان المعركة وجودية.

كما دعا الى توحيد الجبهة لمحاربة داعش في سوريا والعراق.

وأكد السيد نصرالله أن معركة القلمون مستمرة حتى يتمكن الجيش السوري ورجال حزب الله من تأمين كافة الحدود اللبنانية السورية. وتعليقا على ما قاله وزير الداخلية نهاد المشنوق عن أن بلدة عرسال محتلة، قال: “فلتعمل الدولة على تحرير بلدتها المحتلة  ”

وشدد الامين العام لحزب الله على أن “الاغلبية الساحقة في عرسال بدأت تشعر بعبء الوجود المسلح فيها” ونصح باخراج البلدة من المزايدات.

وأشار السيد نصرالله بمناسبة عيد المقاومة والتحرير الى انه لو لم يكن لدى بعض اللبنانيين الفهم للخطر لكانت اسرائيل امتدت الى كل لبنان، مؤكدا أن الطعن والخيانة لم يمنعا المقاومة من أن تهدي انتصارها الى جميع العرب واللبنانيين.