معركة القلمون تطغى على جلسة الحوار بين حزب الله والمستقبل

كشفت مصادر رفيعة في تيار “المستقبل” أنّ “موضوع التطورات المرتقبة في القلمون طغى على محادثات جولة الحوار الحادية عشرة بين تيار “المستقبل” و”حزب الله” في عين التينة.

وأوضحت المصادر، لصحيفة “المستقبل”، أنّ “وفد التيار بادر في مستهل الجلسة أمس إلى إثارة هذا الموضوع من منطلق التشديد على دور الجيش اللبناني في حماية الحدود درءاً لأي خطر محدق بالساحة الداخلية وردعاً لأي اعتداءات إرهابية محتملة على الأراضي اللبنانية”.




بالمقابل، ذكرت المصادر أنّ “علامات الترقب والتحسّب بدت على مقاربة وفد الحزب لمعركة القلمون التي لم تنطلق بعد، واعداً حيال ذلك بأن يتواصل مع المؤسسة العسكرية لبحث التحديات المتصلة بهذه المسألة”.
وإذ نفت تطرّق جولة الحوار أمس إلى الاستحقاق الرئاسي وملف التعيينات العسكرية والأمنية، لفتت المصادر إلى أنّ المتحاورين تناولوا ضرورة انتظام عمل المؤسسات الدستورية، فكان اتفاق على وجوب انعقاد الجلسات التشريعية في مجلس النواب من منطلق أهمية عدم تعطيل العمل التشريعي.

كما استعرض الجانبان الأوضاع الأمنية الداخلية بحيث تمت مواكبة نتائج ما تحقق حتى الساعة على صعيد خطة الضاحية الجنوبية لبيروت والأجواء الإيجابية المحيطة بها، وفق المستقبل.