كنعان: نرفض المنطق الانهزامي والذمية وسنتخذ الموقف المناسب في الوقت المناسب

أكد امين سر تكتل التغيير والإصلاح النائب إبراهيم كنعان أن تكوين السلطة في الدول الديمقراطية يكون بحسب الدستور الذي يجب الا يجتزأ ويتم التعاطي معه على انه لائحة طعام ، مشيرا الى ان ” الكلام الاتهامي الذي يساق ضدنا هو تبريري للاتيان برئيس غير ممثل في ضوء توازنات غير سليمة في المجلس النيابي بعد تمديدين خطيرين على الحياة الديموقراطية افقدا المجلس الشرعية الشعبية التي لا يستعيدها الا بالعودة الى الشعب.”

وطالب كنعان في حديث الى برنامج “كواليس الاحد” عبر صوت لبنان “بالعودة الى نبض الناس ونبض الشارع والمسيحيين خصوصاً في ضوء النظام الطائفي.” لافتا الى أن “معارضتنا لضرب الدستور والميثاق امر مشروع، ويكفينا ذمية ولنا الحق ككتل مسيحية لها وزنها وتمثيلها وحضورها ودورها ان نعطي رأينا في جدول الاعمال، فلسنا وحدنا من يقاطع التشريع اليوم. ونحن نلتقي اليوم مع القوات اللبنانية على ضرورة ان يكون المدخل الى الجلسة التشريعية هو قانون الانتخاب”.




وحول الخيارات المقبلة للتكتل قال كنعان :” نحن لا ننتظر احداً، بل نتخذ الموقف المناسب في اللحظة التي نعتبرها مناسبة انطلاقاً من قناعتنا ومبادئنا ، ولن نخضع للتهويل” ، وأضاف :” كل الاحتمالات واردة بالنسبة الينا في الأيام والاسابيع المقبلة، وسنمارس حقّنا الديموقراطي في الاعتراض وكيفية التعبير عنه ونحن في كل هذا المسار نبني مواقفنا وفق قناعاتنا ومصلحة الميثاق والدستور. “