قاسم: بإمكاننا أن نهزم التكفيريين عندما نواجههم

جدد نائب الأمين العام ل”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم القول إنّ “الإرهاب التكفيري هو مشروع أميركي- صهيوني لتخريب بلداننا ومنظومتنا الاجتماعية من الداخل، وهو سينقلب في يوم من الأيام بشكل واسع ضد رعاته، عندما نضيق عليه الخناق بالوحدة والمواجهة. ليرى الغرب كيف ستكون أوضاعه عندما نطرد هذا الإرهاب التكفيري من بلداننا ونحاصره بوحدتنا”.

وأضاف قاسم خلال المؤتمر الإقليمي لـ”المجمع العالمي لأهل البيت” الذي افتتح بعد ظهر اليوم في فندق الساحة- طريق المطار: “بإمكاننا أن نهزمهم عندما نواجههم، ولا يجوز التراخي أو الانتظار تحت أي ذريعة لأن هذه المواجهة إن لم تحصل في هذا الوقت فإننا سندفع أثمانا كبيرة لاحقا. نحن نواجه التكفيريين كخوارج معتدين، ولا نعتبرهم جزءا من أي انتماء مذهبي، هم ليسوا من أهل السنة ولا علاقة للسنة بهم، وهم الذين قتلوا منهم أضعافا مضاعفة مما قتلوا من باقي المذاهب والطوائف والأعراق، وهذه هي الإحصاءات تدل بشكل واضح على هذا الأمر”.




وقال: إذا توقفنا عن مواجهتهم فلن يتوقفوا، وإذا تركناهم ليصلوا إلى بيوتنا وقرانا فسندفع ثمن المواجهة مرتين: مرة عند احتلالهم، ومرة أخرى عند طردهم وتحرير الأرض، فخير لنا أن نبدأهم بالقتال كي نخفف عنا الأثمان التي لا بد من دفعها لدفع هذا الخطر عن أمتنا وعن أهلنا. وهنا لا يحق لأحد على هذه الأرض أن يمنعنا من الدفاع المشروع تحت أي حجة، بل نقول بأن المواجهة واجب على الجميع من دون استثناء، لا يحق للبعض أن يجلسوا جانبا وينتظروا بل عليهم أن يشاركوا”.

وأضاف: “نحن نقول في لبنان فلتقم الدولة بواجبها وتقضي على الإرهاب التكفيري، وتمنع من امتداده وآثاره علينا وعلى بلدنا، عندها سنكون في المواقع الخلفية، ولكننا لا نقبل تعطيل المواجهة بحجج واهية تعطي التكفيريين قدرة الاعتداء والاحتلال لبلداننا ثم بعد ذلك نتأسف على المصير”.

ورأى أنّ “مواجهة التكفيريين في القصير أولا والقلمون وجروده ثانيا، أسقط إمارتهم المتاخمة للبنان من الجانب السوري، وإمارتهم التي كانوا يأملون إعلانها في الشمال والبقاع اللبناني. وهنا نرى أن موجة كبيرة من الغضب أصابت رعاتهم السياسيين، وبرزت في تصريحات موتورة ومؤيدة لهم وذلك بتوصيفهم كثوار، ولكن هؤلاء الرعاة هم أعجز عن استثمارهم لا الآن ولا في المستقبل، ولقد رأينا محاولاتهم للاستثمار في الشمال ففشلوا فكيف يمكن استثمارهم وهم على واقعهم الذي نعرفه اليوم”.

وأشار إلى أنّ “حزب الله حرص في مواجهة إسرائيل والتكفيريين أن يعمل من الموقع الوطني، وعندما تحرر جنوب لبنان تحررت كل قراه المتنوعة مذهبيا وطائفيا، وباركنا للجميع الانتصار واعتبرناهم شركاء لنا بصرف النظر عن مستوى ومدى مساهمتهم في التحرير، لأننا لا نميز قرانا وبلداتنا على أساس مذهبي أو طائفي، فالتحرير تحرير للجميع والاحتلال موجه ضد الجميع”.

وقال: “عندما تحررت جرود القلمون ارتاحت القرى البقاعية على اختلاف سكانها مذهبيا وطائفيا، ومن حقهم أن يفرحوا كمواطنين لبنانيين، فقد حصلوا على إنجاز مشرف وعظيم بتحرير تلك المنطقة ببركة ثلاثي الشعب والجيش والمقاومة”.