الحريري استنكر تفجير القطيف: السعودية هدف لكل المتضررين من دورها ومكانتها

استنكر الرئيس سعد الحريري “التفجير الإرهابي الذي استهدف مسجدا في قرية القديح في محافظة القطيف السعودية”.

وقال في تصريح له: “إن هذا الاعتداء الاجرامي مكشوف بأهدافه ونواياه، لأنه حلقة في سلسلة خبيثة ترمي الى اثارة الفتنة بين أبناء المملكة، وتهديد الاستقرار الذي سيبقى، بإذن الله، علامة فارقة من علامات القوة والوحدة والتماسك الوطني حول الدولة السعودية وقيادتها”.




أضاف: “اننا اذ نتقدم بأحر التعازي من أهالي الشهداء الذين سقطوا في التفجير الإرهابي، نتوجه الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، باسم كل اللبنانيين الاوفياء، بأصدق مشاعر التضامن تجاه التحديات التي تواجه المملكة، مؤكدين شجبنا وإدانتنا لكل عمل يسيء الى السعودية وشعبها، ومعبرين عن ثقتنا بقيادته في مواجهة الاخطار والذود عن سلامة المملكة مهما غلت التضحيات”.

وختم الحريري قائلا: “إن الملاذ الذي تمثله السعودية في هذه المرحلة من حياة المنطقة، هو هدف لكل المتضررين من دورها ومكانتها، وهي التي تتقدم الصفوف في محاربة الارهاب والفتن، وتتصدى بأرواح شبابها وابنائها لمشروع الاستيلاء الإيراني على القرار العربي. وأقل ما يمكن ان يقال في التفجير الذي وقع في منطقة القطيف، انه يؤدي خدمة مباشرة لأولئك المتضررين ويتقاطع مع الميليشيات الحوثية وسائر الميليشيات التي تعمل في خدمة ايران، في تقديم الخدمات المجانية لمشاريع الهيمنة الخارجية واثارة الفتن في البلدان العربية”.